الأربعاء - 24 نيسان 2024

إعلان

الوداد وشبيبة القبائل إلى ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا والرجاء يضمن الصدارة

المصدر: "أ ف ب"
لاعبو شبيبة القبائل.
لاعبو شبيبة القبائل.
A+ A-
لحق الوداد الرياضي المغربي حامل اللقب وشبيبة القبائل الجزائري بركب المتأهلين إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، إثر تعادل الأول مع مضيفه فيتا كلوب من الكونغو الديموقراطية سلباً، وتغلب الثاني على ضيفه بترو أتلتيكو الأنغولي 1-صفر.
 
وأسدى ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي خدمة كبيرة للأهلي المصري، بعدما أسقط مضيفه الهلال السوداني في فخ التعادل 1-1، ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات.
 
وبعد خسارته افتتاحاً أمام شبيبة القبائل، بات الوداد أول المتأهلين عن المجموعة الأولى، إذ رفع رصيده إلى 10 نقاط، خلف الشبيبة بفارق المواجهة المباشرة، ويأتي بترو أتلتيكو ثالثاً بأربع نقاط فيما بقي فيتا في ذيل الترتيب بأربع نقاط أيضاً.
 
وعلى ملعب "ماسامبا ديبا" في العاصمة الكونغولية برازافيل، دخل الوداد باحثاً عن متابعة انتصاراته، فيما اندفع المضيف سعياً لتحقيق النقاط الثلاث وإحياء آمال بلوغ دور الثمانية.
 
وسيطر "وداد الأمة" على نحو كامل في الشوط الاول، إلا أنه عجز عن اختراق التكتل الدفاعي لأصحاب الأرض.
 
ولم يتمكن أي من الفريقين في اختراق الآخر لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
 
وعلى ملعب "5 جويلية" في العاصمة الجزائرية، جاءت المباراة بين "الكناري" وضيفه الأنغولي سجالاً من الفرص الضائعة ولا سيما من ناحية الضيوف حيث تألق الحارس عبد الرحمن مجادل من أجل الحفاظ على نظافة شباكه، ولا سيما أمام تسديدة جيلبرتو الزائفة (35).
 
وضغط الفريق الجزائري بقوة في الشوط الثاني ولا سيما بعد التبديلات الهجومية للمدرب ميلود حمدي، وسدد رضا بومشرة كرة صاروخية صدها الحارس هوغو ماركيس (65).
 
وأثمر ضغط الشبيبة عن هدف التأهل عبر البديل دادي مواقي بعدما تلقى تمريرة في العمق من سفيان قينينة فأرسلها بذكاء في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس ماركيس (89).
 
في المقابل، أبقى ماميلودي صنداونز الضامن لتأهله منذ الجولة السابقة، على آمال الأهلي صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (10)، بعدما عاد بالتعادل من أرض مضيفه الهلال السوداني 1-1 على ملعب "الجوهرة الزرقاء" في أم درمان.
 
وحافظ صنداونز على صدارة المجموعة الثانية برصيد 11 نقطة، بفارق نقطة أمام الهلال ويأتي الأهلي، الفائز الجمعة على كوتون سبور الكاميروني برباعية نظيفة، ثالثاً بسبع نقاط وكوتون رابعاً بلا رصيد.
 
ويحتاج الأهلي إلى الفوز بأي نتيجة ليبلغ الدور التالي، بينما يكفي الهلال التعادل.
 
وفوّت الفريق السوداني الفرصة بعدما أضاع لاعبه الدولي أطهر الطاهر ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.
 
صندوانز يخدم الأهلي
وبدأ الفريق الجنوب أفريقي هجوماً ضاغطاً منذ البداية، فيما كانت محاولات الفريق الأزرق أكثر جدية، إذ سدد الكونغولي الديموقراطي مكابي ليليبو كرة قوية تألق حارس صنداونز رونوين وليامس في إبعادها إلى ركنية (7).
 
وتمكن ماميلودي من تسجيل إصابة السبق عبر خوليسو موداو الذي تابع كرة مرتدة إلى الشباك مستغلاً خطأ فادحاً من أبو عشرين في تصديه لركلة حرة ضعيفة (67).
 
وأدرك الفريق السوداني التعادل سريعاً عبر الدولي محمد عبد الرحمان "غربال" عندما استخلص الكرة من الحارس وليامس المتباطئ في التشتيت وأودع الكرة في الشباك (72).
 
واحتسب الحكم التونسي صادق السالمي ركلة جزاء للهلال بعد تدخل عنيف من تيبوهو موكوينا على ياسر المزمل، سددها أطهر الطاهر وتصدى لها الحارس وليامس (90).
 
وتحسر المدرب الكونغولي الديموقراطي للهلال فلوران إيبينغي على الفرص التي أهدرها فريقه، وقال: "قدمنا مباراة كبيرة ضد صنداونز وليست سهلة على الإطلاق، إذ واجهنا خصماً صعبا للغاية".
 
أضاف: "لعبنا بطريقة مغايرة عن السابق بغية اللعب على نحو أفضل وأسرع، لكن في الشوط الثاني سجلوا في مرمانا إثر خطأ من الحارس وأهدرنا فرصة التاهل بإضاعتنا ركلة الجزاء".
 
وعن المباراة الحاسمة ضد الأهلي قال إيبنغي إنها: "صعبة للغاية لأننا سنلعب خارج ملعبنا ولكننا سنفعل ما في وسعنا من أجل التأهل".
 
الرجاء يضمن الصدارة
وضمن الرجاء الرياضي المغربي صدارة المجموعة الثالثة بتعادله ومضيفه فايبرز الأوغندي 1-1 في كمبالا ضمن المجموعة الثالثة.
 
وخاض الفريق المغربي اللقاء بتشكيلة شبه احتياطية بعدما ضمن بلوغ ربع النهائي منذ الجولة الماضية، حيث آثر المدرب التونسي منذر الكبيّر إراحة أساسييه تحضيراً للمواجهة المقبلة في البطولة المحلية مقابل الدفع ببعض الوجوه الجديدة مثل حسين رحيمي وزكريا لبيب.
 
وبعد سيطرة شبه مطلقة افتتح "النسر الأخضر" التسجيل عندما أرسل عبد الإله الحافيظي كرة طويلة إلى زكريا لبيب الذي عكسها بالعرض ليتابعها سفيان بنجديدة بسهولة في الشباك (18).
 
وقبل الإستراحة استغل لاعبو فايبرز خطأ فادحاً من المدافع بوشعيب العراقي، فخطفها عيسى مارينو ومررها إلى بوباكار لاوال فأسكنها شباك الحارس مروان فخر (45).
 
وفي المجموعة ذاتها، حسم سيمبا التنزاني البطاقة الثانية بعدما اكتسح ضيفه حوريا الغيني 7-صفر في دار السلام.
 
وتألق في صفوف أصحاب الأرض الزامبي كلاتوس شاما بتسجيله ثلاثية "هاتريك" (10 و36 و70) واضاف الأهداف الأخرى جان باليكي (32 و65) ودينية كيبورد (55) وراديو كوناتي (87).
 
وحافظ الرجاء على الصدارة برصيد 13 نقطة، متقدماً على سيمبا 9 نقاط، ليضمنا التذكرتين المؤهلتين لربع النهائي، بينما يأتي حوريا كوناكري الغيني ثالثا بأربع نقاط وفايبرز الأخير بنقطة واحدة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم