الأحد - 29 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

انسحبت "ألفاريز" والدولار بـ8500 ليرة ولا حكومة... نحو جهنم حقاً؟

المصدر: النهار
فرح نصور
Bookmark
متى تزول هذه الغيمة السوداء عن لبنان؟ (تعبيرية- حسام شبارو).
متى تزول هذه الغيمة السوداء عن لبنان؟ (تعبيرية- حسام شبارو).
A+ A-
في حين انسحبت شركة "ألفاريز آند مارسال" من التدقيق الجنائي، يلامس سعر صرف الدولار الـ8500 ليرة على وقع الجمود الحكومي المفتوح والتهويل المتزايد عن نفاد الاحتياط. فالى أين؟  "نحن ذاهبون إلى الانحدار"، بهذا التعبير يختصر الخبير الاقتصادي والمالي د. لويس حبيقة، ما ينتظر لبنان في ظل النفاد القريب لاحتياطي المركزي وارتفاع الدولار، مع تأخير تشكيل الحكومة. ويكمل أنّ لدى لبنان اليوم 19 مليار دولار من الاحتياطي النقدي، وما زال هناك نحو مليار ونصف المليار ليستخدمها المركزي لدعم المواد الأساسية من غذاء ودواء وبنزين، وسيضطرّ إلى ترشيد الدعم لكن لا يمكن الدعم باستمرار. واحتياطي مصرف لبنان قد يغطي فترة شهرين كحدٍّ أقصى للدعم، والآن يحاولون ترشيد إنفاق هذا الاحتياطي. وإذا لم تتشكّل الحكومة في غضون هذين الشهرين هناك مشكلة، عندها نحن أمام خيارين، إمّا استخدام الاحتياطي الالزامي أي الـ 17 ملياراً ونصف المليار بطريقة ما وإعلام اللبنانيين أنّه خيار موقت، إمّا ترشيد الإنفاق أكثر وأكثر لكي يمتدّ عمر المليار ونصف لأربعة أو خمسة أشهر، ريثما يتم تشكيل الحكومة. ووفق حبيقة، تشكيل الحكومة بحدّ ذاته ليس الحلّ، إنّما هو الخطوة الأولى لقدوم المساعدات والقروض من الخارج، فالمشكلة أنّ الدولار لا يدخل إلى البلاد والناس خائفون وقلقون، ويشترون الدولار واليورو لهذا السبب، وهم محقّون، وذلك سيؤدّي إلى ارتفاع إضافي لسعر الدولار دون سقف محدّد. لذا، بحال عدم تشكيل الحكومة فإن وضع لبنان سيكون من سيّئ إلى أسوأ. وبرأيه،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم