الأربعاء - 21 شباط 2024

إعلان

موظفو "ألفا" و"تاتش" يعلنون فكّ الإضراب... عودة تسليم بطاقات التعبئة إلى السوق

المصدر: "النهار"
(تعبيرية)
(تعبيرية)
A+ A-
 
أعلنت نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغلة للقطاع الخليوي فكّ الاضراب وتسليم بطاقات التشريج الى السوق. 
 
وإعلان فكّ الإضراب جاء من دارة النائب فريد هيكل الخازن الذي استقبل وفداً من أعضاء النقابة، ونقل لهم عن وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم،"التزامه وسعيه العمل بجهد على تحصيل حقوق الموظفين ورواتبهم لما فيه مصلحة قطاع الاتصالات". 

كما جرى أثناء اللقاء في دارة الخازن، اتصال مع رئيس لجنة الاتصالات النائب ابراهيم الموسوي ومقرر اللجنة النائب قبلان قبلان الذين باركا هذه المساعي الخيرة لما فيه مصلحة الجميع. 
 
وفي وقت سابق، أشارت النهار "النهار" إلى أنّ مشاورات نيابية ونقابية، انطلقت اليوم في ما يتعلق بأزمة موظّفي شركتيّ "ألفا" و"تاتش"، لاسيما بعد أن أدّى الإضراب إلى ظهور سوق سوداء خاصة بمبيع بطاقات التعبئة المسبقة الدّفع.
 
وفي الأمس أشارت "النهار" إلى أنّ موظفي شركتيّ الخليوي سيتوقفون عن تسليم الوكلاء بطاقات التعبئة والخطوط، على الرّغم من الضغوط الوزارية والإدارية التي تعرّضوا لها.
 
وسبق لأوساط موظّفي شركتَي الخليوي "تاتش" و"ألفا" أن أبدوا استياءً من طريقة تعاطي وزير الاتصالات جوني القرم مع مطالبهم، لافتةً إلى أنّه "يُهدّد في كلّ مرة بفضح الرواتب والتقديمات التي يحصلون عليها، ويصوّرها على أنّها من الكبائر"، فيما هم لا يزالون إلى اليوم يتقاضون زهاء نصف القيمة الفعليّة لرواتبهم، كما أنّ الكثير من الحقوق التي يحفظها لهم عقد العمل الجماعي لا يحصلون عليها منذ سنوات.
 
 
وكانت نقابة موظفي ومستخدمي الشركات المشغّلة للقطاع الخليوي أعلنت التوقُّف التامّ عن العمل، بدءًا من ظهر يوم الإثنين في الخامس من الشهر الحالي، مؤكّدة أنّ "الإضراب سيستمرّ حتى تصحيح رواتب الموظفين واستيفائها كاملة بالدولار الفريش، إلى جانب توقيع عقد العمل الجماعي" . 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم