الأربعاء - 29 أيار 2024

إعلان

لماذا أصبحت "إشارة الأصبع الأوسط" مهينة؟

المصدر: "النهار"
تحرّك احتجاجي لأعضاء نقابة مصافي "توتال إنيرجي" ضد إصلاح المعاشات التقاعدية الذي اقترحته الحكومة الفرنسية (أ ف ب).
تحرّك احتجاجي لأعضاء نقابة مصافي "توتال إنيرجي" ضد إصلاح المعاشات التقاعدية الذي اقترحته الحكومة الفرنسية (أ ف ب).
A+ A-
عاد الجدل حول حركة "الأصبع الأوسط" من جديد بعد أن اعتبرها قاض كندي جزءاً من حرية التعبير. 

وكانت هذه الحركة قد أحدثت جدلاً واسعاً في الولايات المتحدة في عام 2012، بعد أن اعتذرت  شبكة تلفزيونية أميركية لأنها بثّت استخدامها من قبل مغنّية خلال العرض بين الشوطين في مباريات Super Bowl الخاصة برياضة كرة القدم الأميركية.

وفي تقرير لـ "بي بي سي" عادت الشبكة لمعنى الحركة ولماذا أصبحت إشارة مسيئة.

وقالت إن الإشارة استعملها مثقف في القرن الرابع ليعبّر عن غضبه من سياسي، وأشار بإصبعه رداً على السياسي، قائلاً: "هذه هي الديماغوجية العظيمة"، (الديماغوجية هي  استراتيجية لإقناع الآخرين بالاستناد إلى مخاوفهم وأفكارهم المسبقة).

وقالت الشبكة إن الفيلسوف اليوناني، ديوجين، استعملها أمام مجموعة من الحضور للتعبير عن الغضب من السياسي، ديموستيني، وفقاً لمؤرخ يوناني.

وأوضحت الشبكة أنه منذ ذلك استعملها الفلاسفة اليونانيون القدماء والشعراء اللاتينيون والجنود والرياضيون ونجوم البوب وتلاميذ المدارس ورجال الشرطة، على أنها إهانة.

ويقول عالم الأنثروبولوجيا، ديزموند موريس:"إنها واحدة من أقدم إيماءات الإهانة المعروفة"، وفق الشبكة.

وكتب المؤرخ الروماني، تاسيتوس، أن رجال القبائل الألمان أعطوا الإصبع الأوسط للجنود الرومان، كما يقول توماس كونلي، الأستاذ الفخري للاتصالات والكلاسيكيات في جامعة إلينوي، الذي كتب عن خطاب الإهانات.

وفي وقت سابق، استخدم الإغريق الإصبع الأوسط كإشارة صريحة إلى الأعضاء التناسلية الذكرية.

وتشير الشبكة إلى أن هناك علماء ومؤرخين يرجحون أن الجنود الإنجليز لوحوا بأصابعهم للجنود الفرنسيين الذين هدّدوا بقطع أول إصبعين من الرماة الأسرى لمنعهم من إطلاق السهام. وهكذا كان الإنجليز يتباهون بأنهم ما زالوا قادرين على رفع ذاك الأصبع، في معركة بين الجانبين في عام 1415.

لكن وكالة "رويترز" قالت إن هذه الرواية غير صحيحة.

وأشارت إلى أنه من الصعب تحديد متى نشأت إيماءة الأصبع الأوسط بالضبط، لكن بعض المؤرخين يتتبعون جذورها إلى روما القديمة، بحسب ما قاله أنتوني كوربيل، أستاذ الكلاسيكيات في جامعة كانساس، للوكالة.

وأكدت صحيفة "الغارديان"، الجمعة، أن قاضياً كندياً رفض قضية ضدّ رجل متهم بمضايقة جاره في إحدى ضواحي مونتريال.

وقال القاضي في حكم مؤرخ في 24 شباط "لكي نكون واضحين تماماً، إعطاء شخص ما الإصبع ليست جريمة".

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم