الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

وزير الدفاع الأميركي في ألمانيا: أوكرانيا ستحصل على دبابات أبرامز "قريباً"

المصدر: أ ف ب
أوستن (الى اليسار) ونظيره الأوكراني رستم أوميروف خلال محادثات في قاعدة رامشتاين الجوية جنوب غرب ألمانيا (19 ايلول 2023، أ ف ب).
أوستن (الى اليسار) ونظيره الأوكراني رستم أوميروف خلال محادثات في قاعدة رامشتاين الجوية جنوب غرب ألمانيا (19 ايلول 2023، أ ف ب).
A+ A-
أكد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الثلثاء، في ألمانيا أن أوكرانيا ستحصل "قريبا" على دبابات من طراز "أبرامز" من الولايات المتحدة في وقت تتقدم القوات الأوكرانية بشكل ثابت في هجومها المضاد ضد القوات الروسية. 

وقال أوستن في افتتاح اجتماع مجموعة الاتصال حول الدفاع في أوكرانيا "يسعدني أن أعلن أن دبابات أم1 أبرامز التي تعهدت الولايات المتحدة تقديمها ستدخل أوكرانيا قريبا".

ويجتمع ممثلو عشرات الدول التي تدعم كييف في المانيا لمناقشة المساعدات الجديدة لأوكرانيا قبل خطاب للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت واشنطن وعدت كييف ب31 دبابة في مطلع السنة الحالية في إطار مساعدة قدرها 43 مليار دولار تعهدت الولايات المتحدة تقديمها منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في شباط/فبراير 2022.

وقال مسؤول عسكري أمريكي كبير إن المجموعة الأولى من هذه الدبابات سيتم ارسالها في الأيام المقبلة، وستكتمل العملية في غضون أسابيع.

وسترسل الدبابات مع ذخائر باليورانيوم المنضب عيار 120 ملميتر قادرة على اختراق الآليات المصفحة والدروع، كان أعلن عنها في وقت سابق من الشهر الحالي.

وتثير هذه الذخائر جدلا بسبب ارتباطها بمشاكل صحية مثل السرطان وتشوهات خلقية في مناطق استخدمت فيها في نزاعات سابقة مع أنه لم يثبت بشكل قاطع أنها السبب في ذلك.

ويمثل قرار تزويد أوكرانيا بدبابات أبرامز تحولا جذريا، حيث كان مسؤولو الدفاع الأمريكيون يقولون مرارا وتكرارا إنها غير مناسبة لقوات كييف بسبب تعقيدها.

ووصل زيلينسكي إلى الولايات المتحدة الاثنين، لزيارة جنود اوكرانيين مصابين في احدى المستشفيات قبيل خطابه أمام الأمم المتحدة، والذي سيلقيه في وقت تمضي قوات بلاده قدما في هجوم مضاد بطيء التقدم وعالي المخاطر لاستعادة أراض  من القوات الروسية.

- "تقدم ثابت" -
أثار التقدم المحدود الذي حققته القوات الأوكرانية ضد مواقع تسيطر عليها القوات الروسية جدلاً بين حلفاء كييف الغربيين حول استراتيجيتها العسكرية.

لكن وزارة الدفاع الأوكرانية قالت الاثنين إنها استعادت الأسبوع الماضي السيطرة على ما مجموعه سبعة كيلومترات مربعة بالقرب من بلدة باخموت الشرقية وعلى طول الجبهة الجنوبية كذلك.

وتشن أوكرانيا منذ حزيران هجوما مضادا لاستعادة مناطق احتلها الروس لكنها تواجه صعوبات.

إلا أن أوستن أكد ان الهجوم الأوكراني "يواصل إحراز تقدم ثابت".

وأضاف أن "القوات الأوكرانية الشجاعة تخترق خطوطا شديدة التحصين لجيش العدوان الروسي".

ورحب أوستن كذلك بوزير الدفاع الأوكراني الجديد رستم اوميروف الذي عين في وقت سابق من الشهر الحالي بعد فضائح فساد في الوزارة.

 وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية قبل الاجتماع إن الاجتماع أتاح فرصة "للاستماع من الوزير عمروف عن رؤيته، وما الذي يشكل أولوية بالنسبة له".

واضاف أن "الديمقراطيات مثل أوكرانيا تشهد تغييرا في القيادة طوال الوقت"، مضيفا "نتوقع الاستمرارية (من كييف)".

وتقود الولايات المتحدة الجهود الدولية لدعم أوكرانيا بتنسيقها مساعدات من عشرات الدول من خلال اجتماعات شبه شهرية لمجموعة الاتصال.

وبينما أعلنت كييف أن أنظمة دفاعاتها الجوية اسقطت 27 طائرة مسيرة من طراز "شاهد" تم إطلاقها خلال الليل في أحدث قصف جوي روسي، حض أوستن الحلفاء في رامشتاين على "مواصلة البحث بعمق" عن مثل هذه الأنظمة لأوكرانيا لأنها "منقذة للأرواح".

وقبيل الاجتماع الأخير، اعلنت المانيا انها ستقدم 400 مليون يورو أخرى (نحو 428 مليون دولار) على شكل أسلحة ومساعدات لأوكرانيا.

وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس لصحيفة بيلد الألمانية إن ذلك سيشمل الذخيرة والمركبات المدرعة ومعدات إزالة الألغام.

وأضاف أن "الذخيرة هي أكثر ما تحتاجه اوكرانيا في كفاحها الدفاعي ضد الحرب العدوانية الوحشية".

ووفر داعمو أوكرانيا تدريبات لقوات كييف فيما فرضت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى عقوبات شديدة على موسكو.

وشملت العقوبات مؤسسات مالية، وواردات التكنولوجيا، وصادرات الطاقة.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم