الإثنين - 26 شباط 2024

إعلان

أبطال الأولمبياد يعضّون ميدالياتهم... البطل اللبناني ماذا يعضّ؟

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صورة
صورة
A+ A-
مع كل انتصار وبلوغ المركز الأول في مختلف الرياضات الجماعية أو الفردية، يحصل الفائز الأول على ميدالية ذهبية تقديراً لجهوده، وتكريماً له بفوزه على غيره من المنافسين. وفي أغلب الأحيان، يلتقط الفائزون بالميدالية الذهبية صوراً تذكارية لهم وهم يعَضّون الميدالية، بالرّغم من أن الكثيرين يجهلون السبب وراء ذلك.
 
والآن، تزامناً مع أولمبياد طوكيو، عددٌ كبير من الرياضيّين حقّقوا نتائج جيّدة، فخوّلتهم الظفر بالمركز الأول، والتقطوا الصور المعتادة وهم يضعون الميدالية بين أسنانهم. 
 
 
فإلى كل من يعتقد أن هذه الميداليات هي من الذهب الخالص نقول له: "أنت مخطئ". إنّها عبارة عن ميداليّات من الفضّة المطلّية بالذهب بقيمة 6 غرامات، بينما تُشكّل الفضّة نسبة 92.5% من وزنها.
 
 
وبالعودة إلى السبب الرئيسي وراء عضّ الميداليات الذهبية، نعرف أنّه بحسب الأساليب القديمة، كانت عملية غرس الأسنان في الذهب هي وسيلة للكشف عن مدى نقائه؛ فإذا تمكّن صاحب الميدالية من غرز أسنانه في الميدالية فهذا يدلّ على أنها من الذهب النقيّ، أما إذا كان المعدن غير نقيّ، أو كان على سبيل المثال مطليّاً، فستجد أن  الطلاء الذهبي قد تعرّض لقشور وأظهر قالباً فضّيّاً.
 
 
 
أما في بلدان أخرى كلبنان، فلا يحصل الفائزون بالمراكز الأولى على ميداليات من الذهب، بل تكون مطليّة بلون الذهب أو الذهب الأصفر؛ وكثيراً ما نشاهد اللاعبين يلتقطون صوراً لهم عبر عضّهم للميدالية، وهذا ما يؤكّد أن هذه العادة هي فقط من أجل التقاط الصور التذكارية والاحتفاظ بها.  
 
وفي تعليق طريف للاعب الأنصار ومنتخب لبنان السابق أحمد الشوم حول الميداليات الذهبية قال: "بس ربحنا الدوري كنت مفكّر الميداليات فعلاً ذهب.. لبستها ومبسوط فيها طلع في منها على مفرق صبرا الـ ٣ ب ١٠ آلاف. بس الحلو فيها دغري بيتغيّر لونها، ولهلق بعدها عندي حاطيتها أمي تحت إجر البراد لأن عم يهزّ".
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم