إعلان

ما الرابط بين المعزاة وعيد الاستقلال

المصدر: صيحات
محمد شهابي
محمد شهابي
حيوان المعزة
حيوان المعزة
A+ A-
تقول الرواية أنّ راعيًا قدم إلى أحد رجال الدولة اللبنانية، وهو وزير لبناني، فاستقبله في مكتبه، طالبًا منه إعادة مكانة المعزاة إلى عرض الاستقلال.
 
فاستفسر الوزير عن السبب، فبدأ الراعي بالحديث عن أهمية ومكانة المعزاة. فسرد القصة قائلًا: إنه وفي عهد الرئيس رياض الصلح والرئيس بشارة الخوري ورؤساء الاستقلال، قد جرت العادة على وضع معزاة في مقدمة عرض الاحتفال، مباشرة خلف فرق البيارق والأعلام، فتسير المعزاة متراقصة على وقع أغاني وموسيقى العرض.
 
 
واسترسل، "العنزة شيئ مهم وقد افتقدناها منذ سنوات، ولم نعد نشاهدها تتصدر العرض، لذلك علينا إعادتها للعرض".
 
وأضاف الراعي، "العنزة كانت تمثل مشهدًا رائعًا، فهي رمز الجبل اللبناني الشامخ، وعنفوانه وصعوبة مسالكه، واخضرار أديمه، حيث غابات السنديان والملول والوزّال، والصنوبر والشربين".
 
وأكد الراعي، لقد تمّ ذكر العنزة في النشيد الوطني اللبناني، إذ إن، "أبيات سهلنا والجبل.. منبت للرجال، ترمز إلى العنزة والجبل تحديدًا، فهي التي تسلك معارجه وتتسلق مرتفعاته بدلال وعنفوان".
 
هذا وقد شاركت العنزة في العرض العسكري عام 1946 حين قدمها الفلاحون لفوج القناصة بقيادة الضابط جميل لحود، فتقدمت الحفل وسط تصفيق الرسميين والناس. اعتمدت التجربة عدّة مرات إلا أنها توقفت لاحقًا.
 
هذه هي قصّة العنزة مع عيد الاستقلال.. فما رأيكم بها، وهل تمانعون عودة العنزة إلى عرض الاستقلال الذي يقام يوم 22 تشرين الثاني من كل عام؟

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم