إعلان

5 لاعبين فرّط بهم برشلونة

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
برشلونة
برشلونة
A+ A-

يمر نادي برشلونة بمرحلة انتقالية ويسعى إلى ضخ دماء جديدة في صفوف الفريق الأول، إذ تخلص في الصيف من لاعبين عدة كبار السن منهم أرتور فيدال وراكيتيتش وتوجد نيّة جادّة تتمثل في بيع آخرين في سوق الانتقالات الشتوية.

وعلى رغم تعرض النادي الكتالوني لكمية هائلة من الانتقادات بسبب تخلصه من لاعبين مميزين أمثال لويس سواريز، إلا أن إدارة النادي لا تزال مصرّة على خطواتها التي تعتبرها حاسمة، والتي لا تعد الأولى بالنسبة للنادي، بخاصة أنه سبق أن فعل نفس الأمر، لكن مع لاعبين يافعين، وأثبت العديد من اللاعبين أن برشلونة ارتكب "غلطة عمره" وهو يندم عليها اليوم، بالتخلص منهم بسهولة، بعدما تألقوا في تجاربهم المختلفة.

وإليكم أبرز خمسة أسماء ترعرعت ونشأت في صفوف أكبر أكاديمية لتخريج المواهب في برشلونة "لامسيا"، وتخلت عنهم الإدارة، واصبح الفريق الكتالوني اليوم بأمس الحاجة لخدماتهم ويعمل على استعادتهم:
 

تياغو ألكانتارا

أثبت تياغو كفاءته كأحد أفضل نجوم خط الوسط في العالم تحديداً عندما كان في صفوف بايرن ميونيخ، وساهم بحصد الفريق الألماني لعدد كبير من البطولات، كان آخرها الثلاثية التاريخية في الموسم الماضي، قبل أن ينضم لصفوف ليفربول.

وعلى عكس ذلك، لم تكن أوضاع تياغو مع برشلونة على ما يرام، إذ لعب مع الفريق 100 مباراة تقريباً، سجل فيها 11 هدفاً، قبل أن يرحل عن النادي عام 2013 متجهاً إلى ألمانيا من بوابة بايرن ميونيخ، وذلك بتوصية من مدرب الفريق آنذاك بيب غوارديولا.

ماورو إيكاردي

أثبت ماورو إيكاردي أنه أحد أفضل المهاجمين في العالم خلال فترة وجوده مع إنتر ميلان في السنوات الماضية، قبل أن ينضم لباريس سان جيرمان بشكل نهائي خلال الصيف الأخير.

تأسس إيكاردي داخل أكاديمية "لا ماسيا"، لكنه ترك النادي وهو صغير، نتيجة عدم حصوله على الفرصة كاملة لإثبات قدراته في صفوف الفريق الأول، ليرحل في 2011 نحو سامبدوريا الإيطالي الذي تألق معه.

إيريك غارسيا

هو أحد خريجي "لا ماسيا"، ويقدّم مستويات جيدة مع مانشستر سيتي، وأصبح مطلباً رئيسياً لجماهير النادي الكتالوني في الفترة الأخيرة.

غارسيا البالغ من العمر 19 عاماً، يُعدّ أحد الأهداف الرئيسية لبرشلونة في الانتقالات، بخاصة أنه رحل عن النادي في سنّ صغيرة عام 2016، وانضم لمانشستر سيتي، الذي وصل معه للفريق الأول بقيادة المدرب بيب غوارديولا.

هيكتور بيليرين

هو أحد اللاعبين المميزين في مركز الظهير الأيمن حيث أثبت قدراته الرائعة مع نادي أرسنال، الذي انتقل إليه  عام 2011 قادماً من فريق الشباب بنادي برشلونة.

بيليرين قدّم مستويات قوية مع الغانرز وارتبط إسمه أكثر من مرة بالعودة لبرشلونة في السنوات الماضية، وهو يلعب حالياً مع منتخب إسبانيا، وقد يكون حلاً لمشكلة الظهير الأيمن داخل النادي الكتالوني، والذي يوجد فيه سيرجينو ديست وسيرجي روبيرتو.

أداما تراوري

هو أحد أكثر اللاعبين تميزاً على صعيد اللياقة البدنية، حيث مازال يقدّم مستويات جيدة برفقة وولفرهامبتون منذ انتقاله إليه في 2018، وأصبح عنصراً أساسياً مع الفريق، كما أنه حصل على مكان له في صفوف منتخب إسبانيا مؤخراً.

ولكن على رغم التطور الكبير في مستواه، لا يزال الجميع يجهل سبب تفريط برشلونة به، بخاصة أنه بدأ مسيرته مع فريق الشباب، وخاض 4 مباريات مع الفريق الأول، قبل أن يرحل إلى أستون فيلا في 2015.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم