إعلان

إليكم قصّة الآيس كريم كاملة؟

صورة
صورة
A+ A-
18 تموز هو يوم الآيس كريم العالمي، إذ ينسب كثيرون اختراع أو اكتشاف الآيس كريم للفرس، أاي إلى ما قبل نحو 400 عام قبل الميلاد.
 
ويُعتقد أنّه قد تمّ اختراع الآيس كريم ليتمّ تقديمه للعائلة المالكة الفارسية، وكانت أو لنكهة قد تمّ صنعها من الزعفران وماء الورد المثلج والشعيرية والفاكهة.
 
وفي الإمبراطورية الرومانية، كان قيصر يرسل الناس لجمع الثلج من الجبال، فقط لتغطيته بالفواكه والعصائر.

في وقت لاحق، قدم رجل إيطالي يُدعى فرانشيسكو بروكوبيو دي كولتيلي الآيس كريم لعامة الناس في المقهى الخاص به في باريس وفي عام 1660 كان الجيلاتي عالي الجودة والوصفة ممزوجة بالحليب والزبدة والبيض والقشدة، لكن بعد الثورة الأمريكية، أصبح الآيس كريم شائعًا للغاية في الولايات المتحدة الأمريكية أيضًا.
 
كذلك اخترع الصينيون القدماء وتحديدًا منذ أكثر من أربعة آلاف عام، عندما كان يتم تقديم مزيج من الثلج والحليب والبرتقال وبذور الرمان على الطاولة الامبراطورية.

وفي البداية كانت تعرف المثلجات باسم "الجليد" وحاولوا تحضير الأيس كريم من خلال استخدام النبيذ المبرد أو عصير الفاكهة وذلك في القرن الرابع قبل الميلاد، وكان أكثر المهتمين بنكهات الآيس كريم هو الإسكندر الأكبر كان مولع بهذه الحلوى الباردة، حتى أنه يحكى بأنه كان يرسل عبيدا مدربين على الجري السريع لإحضار الثلج من الجبال.
 
وفي عام 1295 ميلادياً تم إدخال بعض المثلجات غير المعروفة الى الدول الأوروبية ووقتها كان يتم استخدام الملح الصخري في بعض الوصفات بالإضافة للجليد من أجل الحصول على عملية تجميد أسرع ودون تكوين بلورات كبيرة الحجم.

وفي عام 1949 قام الطاهي الفرنسي، جيرارد تيرسن، بطرح وصفته الجديدة من المثلجات و التي كانت مثلجات مع الفانيليا، لتتطور و تتنوع بعد ذلك المثلجات و لتختلف بطعماتها.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم