الأحد - 25 شباط 2024

إعلان

هذه الأطعمة محظورة في بعض البلاد... لماذا؟

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
تختلف أذواق الناس من بلد إلى آخر، ليس كل بلد يحبّ أن يتناول التبولة مثلاً. للثقافة والعادات والتقاليد دوراً مهماً في تحديد هوية مطبخ البلاد، كما يلعب الدين دوراً كبيراً أيضاً في تحديد نوع الطعام الذي يجب أن يُقدّم أو لا.
 
لكن ومن جهة أخرى، والذي يعتبر مثيراً للاهتمام، أنه بغض النظر عن تفضيلات الناس، فقد تلعب بعض الدول حول العالم دوراً كبيراً في تحديد نوع الطعام فيها، من خلال حظر بعض الأطعمة، وكانت الأسباب وراء ذلك أكثر غرابة. وفي هذا التقرير نستعرض بعض الأطعمة التي تم حظرها حول العالم، والأسباب الكامنة وراء هذا التصرف الغريب:
 

لا علكة في سنغافورة... وبائعها إلى السجن

قررت الحكومة السنغافورية ضمن مساعيها في الحفاظ على نظافة الشوارع، أن تحظر تناول ومضغ العلكة بشكل كامل في عام 1992 في شوارعها. وكان الاستثناء الوحيد حينئذ هو جواز تناول العلكة العلاجية التي يمكن العثور عليها في الصيدليات.

 كما يتم فرض غرامات مالية قد تبلغ ما يعادل مبلغ 1000 دولار أميركي على البائعين الذين يخالفون هذا القرار ويقومون ببيع المادة المحظورة، وقد يواجهون عقوبة تصل إلى السجن لمدة عامين.

 

حظر الكاتشب في فرنسا

يمتلك الكاتشب مكانة خاصة لدى ملايين البشر حول العالم، ويعد بمثابة المكون السحري لجعل كافة الوجبات شهية، ولكن بالنسبة لأطفال المدارس في فرنسا فقد يسبب حبهم لهذه الصلصة الحمراء التورط في مشكلة خطيرة، حيث وضعت إرشادات الدولة الغذائية للمدارس، في عام 2011، قيوداً على استهلاك صلصة الطماطم المُحلاة، أو الكاتشب.

وجاءت تلك الخطوة كمحاولة للحفاظ على تقاليد الطهي الفرنسية، وكان يُسمح للطلاب بتناول الكاتشب مع البطاطس المقلية فقط، والتي كان يتم تقديمها لهم في وجباتهم المدرسية مرة واحدة في الأسبوع.

السويد تحظر حلوى شوكولاتة الـM&Ms

قامت السويد بحظر الترويج لتلك الحلوى في الدولة باستخدام شكلها المعهود عام 2016، لأن المحكمة قضت بأن العلامة التجارية للـM&Ms تشبه إلى حد كبير وجبة خفيفة أخرى مغطاة بالفول السوداني وتباع في السويد، وتُدعى M by Mondelez.

وكانت تلك الشركة المحلية تبيع أشهى المأكولات في السويد منذ عام 1957، لذلك تمت الاستجابة لاعتراضها على الاسم والشعار المشابهين لشركتها في حلوى M&Ms العالمية، وحُظر على الحلوى المعروفة أن تستخدم اسمها على عبوات البيع أو في المتاجر ومنافذ التوزيع.

فينيسيا تحظر الكباب

فرضت مدينة فينيسيا الإيطالية حظراً على بعض الأطعمة الشعبية والسريعة، التي وجدت أنها تنتمي لثقافات أخرى، وذلك اعتقاداً منها أن تلك الأطعمة ستقلل النغمة الثقافية الأصلية للمدينة.

وكانت البندقية ضمن عدة مدن إيطالية تحاول القضاء على ظاهرة بيع الوجبات السريعة في بلد يفتخر بمأكولاته الوطنية، ففي 2016، حظرت فيرونا افتتاح متاجر الكباب الجديدة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم