السبت - 02 آذار 2024

إعلان

طرق لإصلاح ما تعتقد أنه غير صالح

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
هي ليست قلّة حسٍ بالمسؤولية، لكنها "قلّة خصيّة"، يعيشها بعض الأشخاص  عند تعطل حاجياتهم في المنزل أو خراب شيء من ملابسهم. لذلك يسارعون إلى رميها دون التفكير أو حتى اللجوء إلى حلّ من شأنه تعديل هذا الغرض أو إعادة إصلاحه. 
الأمر مشابه تماماً لما يعيشه بعض الشباب اليوم، فإذا تعرضت أنا على الصعيد الشخصي، مثلًا إلى تمزق في بنطالي، أشعر وكأني قد استسلمت للأمر وأطلب من والدتي أن ترميه، إلا أنها تبادر بالقول لي أننا نستطيع إصلاحه عبر إعادة درزه ربما أو وضع علامة في المكان اللازم. أمر سيحلّ حتماً المشكلة.
 في هذا التقرير سنعرض عليكم بعض الأمور التي من شأنها إعادة إصلاح ما كنت تعتقده قد أصبح للرمي في المهملات. 
 
  
1- السجّاد
 
تتسخ سجادة المنزل  بعد سنوات وتتغيّر ألوانها بسبب الاستخدام المتواصل. الدخول بالأحذية المتسخة سبب رئيسي في فسادها. تطلب سيدة المنزل من زوجها أن يحضر لها سجادات جديدة، عوضاً عن القديمة التي سترميها حتماَ. لكن، بإستطاعتك إعادة تنظيف هذه السجادات وإعادة لونها المنعش إليها من جديد عبر استخدام منظفات خاصة.
 
 
2- خدشات السيارة
 
قد يكون جارك المزعج، غير راضٍ على ركنك السيارة فيقرر أن يخدشها بمفتاح، أو عن طريق الخطأ تمرّ بالقرب من سيارتك دراجة نارية فتجرحها من أولها حتى آخرها وهذا ما سيعطي السيارة جرحاً كبيراً وسيؤدي إلى إنزعاجك واللجوء إلى حداد قد يطلب منك أموالاً طائلة.
. من ناحية أخرى، أنت مشجع لبرشلونة مثلاً، لماذا لا تحضر "ستيكرز" لبرشلونة وتضعها مكان الخدش بغية إخفائه.
 
 
3- بلاط الحمام
 
قد يتعرض بلاط الحمام إلى النشاف، ويصبح بين كل بلاطة وأخرى فارق واضح باللون، ويصبح اللون مزعجاً نوعاً ما، وعوضاً عن تغيير البلاط كلّه، أحضر قلماً، ولوّن الفراغات بين كل بلاطة ليعود اللون واحداً.
 
 
4- حذاؤك الأبيض
 
قد يكون هذا الأمر الأكثر شيوعاً في حياتنا، وكلنا لدينا مجموعة أحذية مركونة في أسفل الخزائن، فقط لأنها متسخة وخاصة تلك التي لونها أبيض. لا حاجة لأن ترميها بعد اليوم، يمكنك علاجها بعدة طرق كإحضار دواء خاص أو فرك أسفل الحذاء بمعجون أسنان أو رميها في الغسالة إذا كانت مؤهلة لذلك. 
 
 
5- الرسم على الجدران أو الخزانة
 
في كل منزل، يخرج من الطفل بيكاسو صغير،  يفجر موهبته على جدران المنزل أو على أبواب الخزائن ويبدأ بالتلوين والخربشات، ما سيؤدي إلى تخريب الجدران، وعوضاً عن تغيير الخزائن كلّها، بمكننا استخدام أدوية مخصصة لتلوين مكان الجرح الذي قام به بيكاسو الصغير.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم