إعلان

بالصور: إجراء غريب من الحكومة المصرية.. إعدام "توكتوك"!

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة للتوكتوك في الشوارع المصرية
صورة للتوكتوك في الشوارع المصرية
A+ A-
في تصرف غريب وصادم، أعدمت إدارة أمن مدينة الشروق المصرية، سيارة "توكتوك" وعمدت إلى تعليق "جثمانها" على مدخل المدينة، وذلك بهدف ترهيب مستخدمي هذا النوع من وسائل النقل، بأنّه بات محرّماً وممنوع عليهم الدخول.
 
هذا الإجراء لا يذكرنا إلا بعهود قديمة انتهت، وبأعمال عفا عليها الزمن، إذ ساد في الماضي، أن يتمّ شنق الأعداء أو الخصوم وتعليق جثامينهم على بوابات ومداخل المدن، الهدف من ذلك، كان بثّ الرعب والخوف في نفوس الأعداء، وإرسال رسائل سياسية عن قوّة حاكم تلك المدينة.
 
ليأتي اليوم دور التوكتوك، ليكون معلقًا فينال حسابه وجزاءه على ما ارتكب، ولكن ما الرسالة من وراء ذلك؟ يعرف عن التوكتوك، على أنّه وسيلة يستخدمها سكان الدول الفقيرة، نظرًا لرخص قيمته وسهولة قيادته. وأمام التنمية العمرانية والتطور التي تشهدها مصر، فإنّ هذه الوسيلة لم تعد مرغوبة لدى القيادة والحكومة المصرية، فبدأت محاربتها.
 
ولكن وعوضًا عن تعليق وإعدام "توكتوك" بمنظر ومشهد غير لائق بمكانة مدينة حديثة، ألم يكن الأجدى بالحكومة المصرية أن تفرض قانونًا يحدّ وبشكل تدريجي من استعمال التوكتوك، وأن تعمل وبشكل مواز على تثقيف الناس وتوعيتهم من خطر استعماله بل وتقديم البديل عنه للمواطن الفقير.
 
إلاّ أنّ للحكومة المصرية رأياً آخر، إذ نشر المتحدث باسم مجلس الوزراء، هاني يونس، صور تعليق التوكتوك وكتب متفاخرًا في منشور على صفحته فيسبوك: "رسالة رئيس جهاز الشروق.. إلى من يهمه الأمر، متحاولش علشان ده اللي هيحصل مع أي (توكتوك) يقرب من مدينة الشروق".
 
مواقع التواصل الاجتماعي، من جهتها، تناولت إجراء الحكومة مع التوكتوك، وجاءت ردودها ساخرة على الشكل التالي:
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم