إعلان

الصين تعمل على التحكم بمناخها!

المصدر: صحيفة التايمز وصيحات
محمد شهابي
محمد شهابي
صورة من مدينة شنغهاي الصينية
صورة من مدينة شنغهاي الصينية
A+ A-
كأننا دخلنا عصرًا جديدًا، التكنولوجيا والعلوم لا تتوقف عن التطور والنمو، الحياة البشرية أضحت تتسابق نحو مزيد من الابتكارات والاختراعات في سبيل تعزيز نفسها على هذا الكوكب.
 
آخر تلك الابتكارات، ما كشفته صحيفة "التايمس" البريطانية عن محاولات الصين للتحكم بالطبيعة والمناخ، حيث تسعى الصين إلى تحفيز الأمطار والثلوج عبر التحكم بالغيوم والشمس، الهدف من ذلك الحصول على مزيد من القوة والسيطرة طبعًا.
 
هندسة الطقس، ربما هذا هو العنوان المناسب لتلك الأعمال الصينية، إذ وباستخدام التكنولوجيا تحاول الصين تنقية السماء عبر تقنيات لاستمطار السحب، بواسطة نشر مادة يوديد الفضة عبر الطائرات والصواريخ.
 
مادة اليوديد الكيميائية مرتبطة بجزيئات الماء حيث تحفز زيادة الأمطار بنسبة تصل إلى الثلث.
 
 الصحيفة أكدت أيضًا، أنّ الصين استخدمت تلك المادة قبل أولمبياد بيجينغ عام 2008، لجعل الغيوم تمطر قبل وصولها إلى الملعب، كما استخدمت تقنيات مماثلة لزيادة الثلوج خلال المسابقات الشتوية.
 
ولكنّ الأمر لا يتعلق بالترفيه فحسب، حيث وضعت بيجينغ خطة تمتد لعام 2035 هدفها تنشيط المناطق القاحلة بزيادة الأمطار فيها، وحماية المحاصيل من العواصف، إضافة إلى الحدّ من الكوارث الطبيعية مثل الجفاف والفيضانات، فضلًا عن خطط أخرى تشمل تنقية الهواء وتعويض المياه المفقودة.
 
ومع هذا التطور الهائل حذر خبراء وعلماء من عواقب وخيمة لتلك التكنولوجيا، تشمل تأثيرات سلبية على البيئة أبرزها قتل أعداد كبيرة من الأسماك إذ مادة اليوديد تعتبر سامة لها.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم