الأربعاء - 21 شباط 2024

إعلان

هل انفجار الصراع بين اللبنانيين والنازحين السوريين بات حتميّاً ووشيكاً؟

المصدر: "النهار"
Bookmark
مخيمات النزوح السوري (أ ف ب).
مخيمات النزوح السوري (أ ف ب).
A+ A-
ريمون عبّودانتقل لبنان من احتلال عسكري مخابراتي سوري، الى احتلال مدني متعمّد ومخطّط له، انطلاقاً من أطماع النظام البعثي وعدم اعترافه بالكيان اللبناني، وانسجاماً مع شعاراته الزائفة والبائدة: وحدة، حرية، اشتراكية، وربّما انتقاماً لطريقة خروج الجيش السوري المذلّة والقسريّة، بعد مماطلته وتنصّله من تنفيذ ما اتّفق عليه في الطائف، إذ كان الرئيس بشار الأسد يعتقد أنّ وجوده في لبنان طبيعي وأبدي، مستنداً إلى تسليم دولي بالأمر، رغم تكرار الولايات المتحدة أنها مع سيادة لبنان واستقلاله، سبق ذلك تأكيد من الرئيس الفرنسي جاك شيراك خلال زيارته لبنان عام 2004، أنّ الجيش السوري باقٍ حتى إحلال السلام في الشرق الأوسط، وأي سلام ننتظره، سوى سلام الإذعان والاستسلام لرغبات العدو الرافض للسلام ولحلّ الدولتين رغم كل التنازلات. الصراع من الأساس وجودي لا حدودي، واستحالة تعايش شعبين على أرض واحدة، أي إما بقاء الفلسطيني أو الإسرائيلي على أرض فلسطين، وكان الرئيس شارل حلو يردّد أن الصراع على أرض فلسطين هو صراع آلهة. أيضاً ربّما أوهم بشار الأسد أو توهّم أنّ لبنان سيكون بديلاً من الجولان المنسيّ مثل لواء الاسكندرونة، ونتذكّر التخاذل والانهزامية في حرب 1967 حينذاك سارعت إذاعة دمشق الى إعلان سقوط مدينة القنيطرة في وقت كان فيه جيش "ميسلون" لا يزال يقاتل داخلها.النزوح بمثابة غزو اقتصادي جارف بل اجتياح، قنبلة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم