الأحد - 10 كانون الأول 2023

إعلان

حرب غزة وأفاق المحاكمة

المصدر: "النهار"
Bookmark
المحكمة الجنائية الدولية.
المحكمة الجنائية الدولية.
A+ A-
الوزير السابق سليم جريصاتي 1-سبق لمجلس الامن الدولي ان قرر انشاء محاكم جنائية دولية Tribunaux pénaux internationaux ad hoc، تحت الفصل السابع، للنظر في جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب ارتكبت في اقاليم مختلفة، كأراضي يوغوسلافيا السابقة وروندا وسييراليون. أن يطلب لبنان من مجلس الامن الدولي إنشاء محكمة جنائية دولية مثيلة للنظر في الجرائم التي ترتكبها اسرائيل في غزة وعلى الحدود اللبنانية، وهي جرائم موصوفة ضد المدنيين والمنشآت المدنية، وتقع جميعها في خانة الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب، ومهما كان مصير هذا الطلب، انما يضع لبنان في مواجهة من نوع آخر مع اسرائيل. ان لبنان يحمل في جيناته الايمان بالحق الذي ينشده من الشرعية الاقليمية (العربية) والدولية (الامم المتحدة) ، بدليل ان دستوره ينص في مقدمته على ان لبنان عضو مؤسس وعامل في جامعة الدول العربية وملتزم مواثيقها، كما هو عضو مؤسس وعامل في منظمة الامم المتحدة وملتزم مواثيقها والاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي وضعه قلم من اقلامه الفذّة وعلم مؤسس من اعلام الدبلوماسية اللبنانية، الدكتور شارل مالك رحمه الله، وعلى ان تجسد الدولة هذه المبادىء في جميع الحقول والمجالات من دون استثناء. هذا وان لبنان جينيا ايضا لا يهوى الحروب والنزاعات المسلحة وتفاديها امر حيوي بالنسبة اليه، وان فرضت على ارضه حروب الآخرين، سواء بالعدوان او بتغذية النزاعات المسلحة الداخلية، على ما وصّف يوما الراحل الكبير غسان تويني هذه الاحداث الدموية والتدميرية. قدر لبنان ان يتصدى للعدوان بالحق، وبيروته مرضعة الشرائع، وهو قطعا في موقع جيوسياسي حساس وخطير. ان اهمية المحاكم الجنائية الدولية تكمن في انها تلاحق المسؤولين عن الجرائم الداخلة في اختصاصها، بحيث انها تستهدف الاشخاص الطبيعيين وليس الدول او المنظمات، ما يزيد من الامر الحاحا واحراجا في آن للدول المنتسبة الى المرجعيات الاقليمية والدولية. ان يتوجه لبنان الى مجلس الامن بمثل هذا الطلب لا يدل عن ضعف، سيما بعد ان زالت مقولة ان قوة لبنان في ضعفه، وذلك بفعل ان هذه القوة اصبحت واقعا لا يجادل به احد، وان اختلفت الآراء في الداخل اللبناني بشأن تقويم هذا الواقع ومدى التهامه الدولة وسيادتها.2-اما فيما يختص بالمراجع الاقليمية، فلقد نصت المادة 19 من ميثاق جامعة الدول العربية على انه يمكن، بموافقة ثلثي دول الجامعة، انشاء محكمة عدل عربية،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم