الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

حصدت جوائز بينها "نوبل"... رحيل أيقونة القصّة القصيرة أليس مونرو

المصدر: "النهار"
الكاتبة الكندية أليس مونرو
الكاتبة الكندية أليس مونرو
A+ A-
توفيت الكاتبة الكندية أليس مونرو، الحائزة على جائزة نوبل في الأدب لعام 2013، عن عمر يناهز 92 عاما. وكتبت مونرو قصصًا قصيرة لأكثر من 60 عامًا، وركّزت غالباً على الحياة في ريف كندا. وغالبًا ما تمت مقارنة مونرو بالكاتب الروسي أنطون تشيخوف بسبب البصيرة والتعاطف الموجودين في قصصها.
وقالت كريستين كوكرين، الرئيس التنفيذي لشركة "Penguin Random House Canada" إنّ: "أليس مونرو كنز وطني - كاتبة ذات عمق هائل وتعاطف وإنسانية، تحظى أعمالها بالقراءة والإعجاب والاعتزاز من قبل القراء في جميع أنحاء كندا وحول العالم".
 
الفوز الأوّل
جاء أول إنجاز كبير لها عام 1968، عندما فازت مجموعتها القصصية "Dance of The Happy Shades"، التي تدور حول الحياة في ضواحي غرب أونتاريو، بأعلى وسام أدبي في كندا، وهي جائزة الحاكم العام. كانت هذه هي الجائزة الأولى من بين ثلاث جوائز الحاكم العام التي فازت بها في حياتها.
نشرت مونرو ثلاث عشرة مجموعة قصصية بالإضافة إلى رواية واحدة بعنوان "حياة الفتيات والنساء" ومجلدين من القصص المختارة.
 
 
في عام 1977، نشرت مجلة "نيويوركر" إحدى قصص مونرو بعنوان "الضرب الملكي"، استنادا إلى العقوبات التي تلقتها من والدها عندما كانت صغيرة. وواصلت علاقة طويلة مع النشر.
 
ولدت مونرو، وهي ابنة مزارع ومعلّمة، عام 1931 في وينغهام، أونتاريو. وتدور أحداث العديد من قصصها في المنطقة وتؤرخ لشعب المنطقة وثقافتها وأسلوب حياتها.
في شبابها، حصلت على لقب الطالبة المتفوقة في مدرستها الثانوية وحصلت على منحة دراسية في جامعة ويسترن أونتاريو في لندن. حصلت مونرو على أعلى مرتبة في اللغة الإنكليزية بين أي طالب تقدم إلى الجامعة.
 
بين الأكاديمي والكتابة
أثناء متابعتها للتعليم العالي، قالت مونرو إنها أمضت نحو نصف وقتها في الدراسة الأكاديمية والنصف الآخر في الكتابة.
 
 
نشرت أكثر من اثنتي عشرة مجموعة قصصية. في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، تم بث قصصها على قناة "سي بي سي" ونشرت في العديد من الدوريات الكندية.
قارنت بعض قصصها الحياة قبل وبعد الثورة الاجتماعية في الستينيات.
إحدى القصص الشهيرة، "جاء الدب فوق الجبل"، تم تحويلها إلى فيلم عام 2006، من بطولة جولي كريستي وجوردون بينسنت.
في عام 2009، فازت مونرو بجائزة مان بوكر الدولية لإنجازها مدى الحياة.
وقال الحكام في بيان حينها: "إن قراءة أليس مونرو يعني في كل مرة أن تتعلم شيئًا لم تفكر فيه من قبل".
 
فازت لاحقًا بجائزة نوبل عام 2013. ومن بين الفائزين السابقين عمالقة الأدب مثل روديارد كيبلينج وتوني موريسون وإرنست همنغواي. ووصفت لجنة نوبل مونرو بأنها "سيّدة القصة القصيرة المعاصرة".
 
عزيزتي الحياة
قالت مونرو في مقابلة مع صحيفة "الغارديان" في عام 2013 إنها كانت تكتب قصصًا شخصية طوال حياتها. ومجموعتها القصصية الأخيرة، "عزيزتي الحياة"، نُشرت عام 2012. وتضمنت مجموعة من قصص السيرة الذاتية جزئيًا.
وقالت لصحيفة "ناشيونال بوست" إن كتاب "عزيزتي الحياة" كان مميزًا لأنها على الأرجح لن تكتب بعد الآن، موضحة: "لا يعني ذلك أنني لم أحب الكتابة، لكنني أعتقد أنني وصلت إلى مرحلة تفكر فيها في حياتك بطريقة مختلفة".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم