الإثنين - 25 تشرين الأول 2021
بيروت 22 °

إعلان

في قصر شامبور الملكي حيث "المرأة التي يتطاير شعرها مع الريح"

المصدر: باريس- أوراس زيباوي
Bookmark
 قصر شامبور الملكي في منطقة وادي نهر اللوار- فرنسا.
قصر شامبور الملكي في منطقة وادي نهر اللوار- فرنسا.
A+ A-
يحتفل قصر شامبور الملكي في منطقة وادي نهر اللوار بمرور مئتي عام على إعادة الاعتبار إليه كواحد من أهم الصروح المعمارية الفرنسية في زمن الملكية. وهذا القصر الذي يؤمه سنويا آلاف الزوار من العالم أجمع، مسجل على لائحة الصروح الوطنية التاريخية منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر كما أنه سجل عام 1981 على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو الدولية. أتيحت لنا زيارته للتعرف إليه عن قرب في إطاره الطبيعي الخلاب ومتابعة النشاطات التي تواكب الاحتفالية. لا بد من التذكير بأن منطقة وادي نهر اللوار تشكل فضاء ثقافيا استثنائيا لاشتمالها على المدن والقرى والقصور الملكية من جهة وعلى مساحات خضراء مزروعة بالعنب والفاكهة والأزهار وغابات شاسعة تعكس التفاعل العميق بين السكان ومحيطهم الطبيعي ومن هنا جاءت تسميتها بـ"حديقة فرنسا".  ما يميز قصر شامبور عن غيره من القصور التي تحفل بها المنطقة، هو ارتباطه باسم الملك فرنسوا الأول الذي أشرف على بنائه منذ عام 1519، وقد اشتهر كأحد أبرز مشجعي الفنون والآداب ومن مؤسسي حركة النهضة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم