الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 12 °

إعلان

أكبر لوحة قماشية تُباع بالمزاد في دبي للأطفال الفقراء: "مستوحى من الإنسانية"

المصدر: "أ ف ب"
من المعرض في في فندق "أتلانتس النخلة" في دبي (ا ف ب).
من المعرض في في فندق "أتلانتس النخلة" في دبي (ا ف ب).
A+ A-
كشف الفنان البريطاني ساشا جفري، الخميس، عن 70 قطعة مؤطّرة، مجتزأة من لوحته "رحلة الإنسانية"، أكبر لوحة على قماش في العالم، سيتم بيعها بالمزاد لجمع ملايين الدولارات للأعمال الخيرية.
 
يأمل الفنان المعاصر البالغ من العمر 44 عاماً، أن تُطلق لوحته التي تحمل رقماً قياسياً في موسوعة "غينيس"، والتي بلغت 1595.76 متراً مربعاً (17176 قدماً مربعة)، من قاعة الاحتفالات في فندق "أتلانتس النخلة" في دبي، حركة إنسانية عالمية.
 
تُزيّن اللوحة الملونة جدران قاعة الرقص في الفندق، حالياً، من خلال 70 قطعة مؤطرة منفصلة بأحجام متفاوتة، سيتم بيعها في المزادات في السنوات القادمة. والهدف هو جمع 30 مليون دولار على الأقل لتمويل مبادرات الصحة والصرف الصحي والتعليم للأطفال في المناطق الفقيرة من العالم.
 
 
لكن جفري، المقيم حالياً في دبي في الإمارات العربية المتحدة، قال إن لديه هدفًا أكبر. "لا أريد أن يحصل هذا الحدث مرة واحدة"، يشرح لوكالة "فرانس برس"، "أريد بالفعل المساعدة في تغيير العالم، حيث سنصل شبكة الإنترنت في جميع المجتمعات الأكثر فقراً في العالم".
 
وأضاف: "ثم يمكننا إدخال التعليم إلى هذه المجتمعات، وتقديم التربية الحقيقية للأطفال (...) كل ما تحتاجه هو خمس قصص نجاح من تلك المجتمعات، ويمكنك تغيير العالم. هذا ما سنحاول القيام به. سيستغرق الأمر 10 سنوات، لكن يمكننا القيام به."
 
 
"مستوحى من الإنسانية"
بالنسبة لجفري، فإن الأثر المدمّر لوباء كورونا في جميع أنحاء العالم كان له صدى واسعاً، حيث سلط الضوء على شبه "قطيعة" بين البشرية والكوكب. هذا الواقع الجديد، دفع الرسام إلى تركيز جهوده على إعادة ربط الناس واتّحادهم، لمواجهة تأثير الفيروس على الأطفال. وقال: "عندما تنفصل البشرية عن روح الأرض، تكون مشكلة أكبر بكثير من مشكلة كوفيد-19".
 
وأضاف مرتدياً سترة مخضوبة بالطلاء فوق بنطلون "جينز"، وقميص وحذاء رعاة البقر: "كنا نسمح بتدمير الكوكب، هذا معروف جيداً، لكن ما هو غير معروف جيداً هو أننا سمحنا بتدمير البشرية. هذا أمر لا يغتفر".
 
 
استغرق العمل الفني "المستوحى من الإنسانية" سبعة أشهر، حيث عمل جفري بوتيرة 18 ساعة إلى 20 ساعة في اليوم، واستخدم أكثر من 6000 لتر (1500 غالون) من الطلاء، وأكثر من 1000 فرشاة لرسم نحو 300 طبقة من الألوان على قماش ضخم.
 
قدّم أطفال من 140 دولة أعمالهم الفنية عبر الإنترنت ليتمّ تضمينها في عمل جفري الذي أنجزه في نهاية أيلول، قبل وقت قصير من تصنيفه في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية على أنه "أكبر لوحة فنية".
 
"يصوّر روح الأرض والطبيعة والإنسانية بحدّ ذاتها، بالإضافة إلى حب الأم ورعايتها وإرشاد وحماية الأب، وهم يوجهون طفلهم في الحياة ويمكّنوهم من الشعور بالأمان والحب والشجاعة"، يشرح جفرس لـ"فرانس برس"، "لذلك يمكن لأجنحتهم أن تنمو".
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم