الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

المفكّر الكندي مايكل إغناتيف يفوز بجائزة أميرة أستورياس للعلوم الاجتماعيّة

المصدر: أ ف ب
مايكل إغناتيف (موقع جائزة أميرة أستورياس للعلوم الاجتماعية).
مايكل إغناتيف (موقع جائزة أميرة أستورياس للعلوم الاجتماعية).
A+ A-
فاز  الكاتب والسياسي الكندي السابق مايكل إغناتيف (77 عاماً) بجائزة أميرة أستورياس للعلوم الاجتماعية التي تُعدّ من أعرق المكافآت في الدول الناطقة بالإسبانية، على ما أفادت لجنة تحكيم هذا الحدث الأربعاء.

وحصل الأكاديمي والمؤرخ والفيلسوف والكاتب، على الجائزة عن مسيرة مهنية "كثيفة ومتعددة التخصصات"، أسفرت عن "مزيج أصلي من الواقعية السياسية والإنسانية والمثالية الليبرالية، تشكل قيم الحرية وحقوق الإنسان والتسامح وحماية المؤسسات اهتماماتها الرئيسية"، على ما ذكرت لجنة تحكيم هذه الجائزة التي تمنحها مؤسسة أميرة أستورياس.

وشددت اللجنة على أن مساهمة إغناتيف "تشكل مرجعا أساسيا لتوجيهنا في حاضر مليء بالصراعات والحروب والتجاذبات السياسية والتهديدات التي تطال الحرية".

ومايكل إغناتيف مفكّر كندي ومؤلف غزير الإنتاج قضى معظم حياته في الخارج.

ولد في تورونتو بتاريخ 12 أيار 1947، لعائلة من كبار الشخصيات الروسية الذين فروا من بلدهم إزاء الثورة البلشفية.

وأصبح في سن مبكرة شغوفا بالسياسة والفلسفة والشؤون الدولية. وفي ستينات القرن العشرين، أصبح ناشطاً في الحزب الليبرالي الذي أسسه بيار إليوت ترودو.

أنهى إغناتيف أطروحته في التاريخ بجامعة هارفارد عام 1976، ثم بدأ بالتدريس في أهم الجامعات في المملكة المتحدة.

وعاد إلى جامعة هارفارد في العام 2000 ليدير مركز كار لسياسة حقوق الإنسان. وقد أيّد الحرب في العراق، وهو موقف أقرّ لاحقاً بأنه أخطأ به.

وبعد قضاء 27 عاما في الخارج، عاد إلى كندا سنة 2005 طامحاً في قيادة البلاد يوما ما. وبعد بضعة أشهر، انُتخب نائباً عن الحزب الليبرالي.

وفي العام 2011، استقال من زعامة الحزب الليبرالي الكندي بعد فشل تاريخي في الانتخابات التشريعية.

وأصبح في أيلول 2016 رئيساً وعميداً لجامعة "سنترال يوروبيين يونيفرسيتي" في بودابست.

ويحصل الفائزون بجوائز أميرة أستورياس التي أُسست عام 1981 على 50 ألف يورو.

وفي العام الفائت، مُنحت جائزة أميرة أستورياس للعلوم الاجتماعية للمؤرخة الفرنسية ايلين كارير دانكوس.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم