الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

حرب الجنوب وانفتاح إيران على حوار مع أميركا

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
بلدة الخيام أثناء تعرضها لقصف إسرائيلي. (أ ف ب)
بلدة الخيام أثناء تعرضها لقصف إسرائيلي. (أ ف ب)
A+ A-
توّج الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الخط البياني الذي دأب مسؤولو الحزب على اختلاف مستوياتهم على التذكير به في كل مناسبة وعلى نحو شبه يومي تقريباً بأن الحزب مستمر في إدارة الحرب في الجنوب على قاعدة "مساندة" غزة وفي وجه كل المساعي والدعوات الديبلوماسية الخارجية لفصل الوضع في غزة واحتمالات الوصول الى هدنة عن الوضع الجنوبي. ويبدو في هذه التأكيدات كأن الجهد الديبلوماسي الأميركي وكذلك الفرنسي يصطدم بالموقف الحازم للحزب بحيث تتكسر المبادرات عند حائط الحزب وتصميمه على أهدافه. لا بل يظهر أن المسعى الأميركي الذي يعوّل عليه أكثر من المسعى الفرنسي لاعتبارات تتصل بالاقتناع بأن واشنطن مؤثرة أكثر على إسرائيل من فرنسا وهي نجحت في تأمين اتفاق على الحدود البحرية عبر الموفد الأميركي نفسه الذي يتولى مساعي التهدئة وإن مجمدة بفعل تمسك الحزب برفضه أياً منها قبل انتهاء الحرب في غزة، يفشل مع الحزب كما يفشل مع إسرائيل في الضغوط عليها لمنع عملية عسكرية في رفح وفي هدنة أو وقف للنار إذا أمكن.  لا بل يذهب البعض الى اعتبار الفشل مزدوجاً في لبنان، وهو ليس فشلاً أميركياً فحسب، ولو أنه يُحسب في خانتها أيضاً نتيجة عدم إمكان فصل الوضع في الجنوب عن الوضع في غزة وكذلك عدم إمكان فصل موضوع الانتخابات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم