الخميس - 29 شباط 2024

إعلان

إغرَقوا في " أبو عَلي "

المصدر: النهار
روني ألفا
روني ألفا
Bookmark
إغرَقوا في " أبو عَلي "
إغرَقوا في " أبو عَلي "
A+ A-
لم تُعطَ مدينة على خاصرةِ المتوسط ما أعطِيَ لطرابلس. في الأزمنة القديمة كادت تُثيرُ حفيظةَ أم الشرائع لأنها سبقتها في احتضان أوَّل شكلٍ إتِّحاديٍ لثلاثِ مدنٍ هي صيدا وصور وأرواد. صيغةٌ إدارية مبدعةٌ جعلت من " تري- بوليس " مركز إشعاعٍ سياسي يجمعُ بين مركزيةٍ جيوسياسيةٍ ولا مركزيةٍ ادارية وتشريعيةٍ نَظّمتا الحياة العامة للشعوب القديمة. نادراً ما يُكشَف عن هذا الفضل لطرابلس. وجهُها الفقير المثَلَّمُ بوجعِ أهلِها واجهةٌ فحسب. التنقيبُ عمّا يتعدّى سيماؤها يوقظُ مشاعرَ هي مزيجٌ من الرعشةِ التاريخية وغبطةِ الإنتسابِ إلى " حِلِّ " طرابلس ونسَبِها. تُسَمّى المدنُ دُفعةً واحدةً وتستقرُّ في دَيمومَةِ أسمائها إلا طرابلس. مِن كثرةِ فضائلِ هذه المدينة احتارَ التاريخُ أيَّ اسمٍ يُسبغُ عليها. في كِتابه " الشعوب والحضارات " أشار جواد بولس أن  اسمَها كان " أهلية " تيمّناً ربما بحضنِها البرّي والبَحري المأهولِ بالتعايشِ وثقافةِ الإنفتاح. قبلَ المسيحيةِ بثلاثة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم