الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

مطالعة خليجية: الردّ اللبناني قاصر ولا إجراءات تصعيدية... عون أخرج الصيغة و"حزب الله" يركّز على فعل "المقاومة"!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
عناصر "حزب الله" (حسام شبارو).
عناصر "حزب الله" (حسام شبارو).
A+ A-
كل المؤشرات تدل على أن دول الخليج ليست راضية عن صيغة الرد اللبناني على ورقتها. الأجواء الخليجية تؤكد أن مجلس التعاون، وتحديداً السعودية، يعتبر النقاط التي تقدّم بها لبنان غير كافية وكأنها محاولة للهروب من التصدي للمشكلة الأساسية التي ترتبط بـ"حزب الله". وعلى وقْع هذا الرد لن يتغير أي شيء في العلاقة اللبنانية – الخليجية، وفق مصدر ديبلوماسي عربي متابع، إذ إن الدول التي غطت المبادرة الكويتية كانت تتوقع أن يكون الرد غير كافٍ، ولن يخرج عن دائرة المراوحة وتكرار الكلام عن التزام لبنان بأفضل العلاقات مع محيطه العربي والعالم، لكنها كانت محاولة لفتح كوّة في جدار العلاقات ومواجهة ما تعتبره هيمنة لقوة مسلحة وذراعاً مرتبطة بإيران، فإذا لم يساعد لبنان نفسه، تكون دول الخليج بمنأى عن المساعدة لإنقاذه من أزماته وأوضاعه المتداعية.النقطة التي اثارت حفيظة دول الخليج في الرد اللبناني، والمتوقع أن تكون لها انعكاسات سلبية، هي المعلومات التي وصلت اليها من أن صيغة الرد ليست رسمية مادامت لم تُطرح على طاولة مجلس الوزراء، بل هي نوع من التوافق بين الرؤساء الثلاثة، ولذا لا يبنى عليها باعتبار أنها أعدّت من خارج مركز القرار التنفيذي. ويكشف المصدر الديبلوماسي نفسه أنه لن يكون هناك موقف خليجي مباشر، فبالنسبة إلى هذه الدول بات معلوماً أن "حزب الله" رفض مناقشة الورقة داخل الحكومة، وإن كان لم يعلن موقفاً مباشراً في شأنها، فيما العلاقات الديبلوماسية لن تعود إلى سابق عهدها أقله في المرحلة الفاصلة عن الانتخابات النيابية المقررة في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم