الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

هل بقي "التيار" وحيداً في معركة تعيين قائد جديد للجيش؟ عطاالله لـ"النهار": موقفنا مبدئي ولسنا في وارد التراجع

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
الرئيس ميشال عون وقائد الجيش جوزف عون.
الرئيس ميشال عون وقائد الجيش جوزف عون.
A+ A-
ما هو مصير المعركة الشرسة التي يقودها "التيار الوطني الحر" منذ فترة طويلة في وجه الدعوة الى التمديد لقائد الجيش العماد جوزف عون الذي أوشكت ولايته على الانتهاء، خصوصاً بعد الرفض الصريح والقوي لرأس الكنيسة المارونية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي للدعوة التي يتنكّبها "التيار البرتقالي" ويصرّ عليها لتعيين قائد جديد للجيش؟  وما يرفع حرارة السؤال هو ان "التيار" بدا متفرداً في طرحه هذا، لاسيما بعدما أخذت الجهة السياسية الوحيدة التي كان يفترض كثر أنها ستكون داعمة لتوجهات "التيار" ومساندته في هذا الموضوع وهي "حزب الله"، خيار الانكفاء والتردد وآلت في نهاية المطاف الى اتخاذ موقف بدا رمادياً بناء على دواعٍ وحسابات شتى.وجواباً على تلك التساؤلات حيال القضية المحلية الطاغية تماما على ما عداها، يقول القيادي في "التيار" وعضو تكتل "لبنان القوي" غسان عطاالله لـ"النهار": "نؤكد ان معارضتنا الجليّة للتمديد لقائد الجيش بأي صيغة أتى، وسعينا في المقابل الى تعيين قائد أصيل أو تسمية الضابط الأعلى قائداً، هو موقف مبدئي ولم نقرره ونتخذه بهدف تصفية حساب مع القائد الحالي للجيش، كما يحلو للبعض القول. نحن كما يعلم الجميع كنا وما زلنا على علاقة جيدة جدا وتاريخية مع المدير العام السابق للامن العام اللواء عباس ابرهيم، ومع ذلك رفضنا مع دنوّ موعد انتهاء ولايته السير في ركاب فكرة التمديد له في منصبه السابق. وهذا الاعتراض هو عندنا موقف مبدئي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم