الخميس - 18 تموز 2024

إعلان

هل يمكن السماح لإيران أن "تَحْكُم" الشرق الأوسط عبر القضية الفلسطينية؟

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
 الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال القمة العربية الإسلامية في الرياض (أ ف ب).
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال القمة العربية الإسلامية في الرياض (أ ف ب).
A+ A-
إيران بعد عملية 7 أكتوبر هي حتى إشعار آخر أقوى دولة سياسياً في العالم المسلم. كان يكفي سماع كلمة الرئيس الإيراني في القمة العربية الإسلامية الأخيرة و"الأوامر" العشرة التي ختم بها كلمته حتى نتأكد أنه يعتبر نفسه موسى العصر ونجيَّ الله في وجه إسرائيل التي لم يتردد في وصفها ب "فرعون العصر" ويعود ليستخدم مرة ثانية تعبير "فراعنة العصر". تعرف الجمهورية الإسلامية الإيرانية هذا الوضع - الدولة الأقوى سياساً في المنطقة- الذي منحتها إياه عملية "حماس" في 7 أكتوبر وهي العملية التي لم تمزّق غلاف غزة لساعات طوال بل كما كتبتُ سابقاً مزّقت غلاف "الشرق الأوسط" وجعلت الحرب في أوكرانيا عنصرا ثانوياقياسا بالحرب في غزة. بل بالمعنى المجازي مزقت "غلاف العالم" أيضا ولو لفترة محدودة، لأنها أعادت حمل القضية الفلسطينية على حصان رئيسي وتبدو إيران الآن عبر نضالات الشعب الفلسطيني الناطق الأقوى في الشرق الأوسط ضد الولايات المتحدة الأميركية.لنلاحظ أن "الإخوان المسلمين" لا يُبدون حركة علنية كبيرة على السطح السياسي، وذلك سببه، على الأرجح، الحرص...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم