الإثنين - 08 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

كيف يمكن إقناع الحريري بالبقاء في السياسة؟

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الرئيس سعد الحريري في قصر بعبدا (أرشيفية،نبيل اسماعيل).
الرئيس سعد الحريري في قصر بعبدا (أرشيفية،نبيل اسماعيل).
A+ A-
حتى الآن، وحده رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط جاهر بالتحفّظات الكبيرة لديه على الاحتمال شبه المؤكد لرغبة الرئيس سعد الحريري في ترك الساحة السياسية وليس الامتناع عن خوض الانتخابات النيابية فحسب. لم يكن جنبلاط في المرحلة السابقة ولدى محاولة الحريري تأليف حكومته مسانداً بالقوة المطلوبة لهذه المحاولة، ولو أنه كان في الضفة معه، ولكن رئيس الاشتراكي يدرك بحدسه السياسي ووعيه تعقيدات الواقع السياسي في لبنان وتوازناته خطورة انسحاب الحريري من الحياة السياسية على عكس حلفاء سابقين لا يبدون أيّ تعاطف، بل على العكس، لا يرون ضرراً من هذا الانسحاب إن كان الحريري السابق سيعود مجدّداً، بمعنى أنهم يريدونه وفق معايير جديدة معيّنة وإلّا فلا طائل من عودته وفق رأيهم. ويعي الحريري جيداً أن بعض حلفائه السابقين من قوى 14 آذار، فضلاً عن خصومه ولا سيّما التيار العوني وفي مقدّمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مارسوا جميعهم أدواراً متقدّمة في التقليل من صدقيّته وكفايته السياسية، ولا سيّما لدى العواصم المؤثرة. وهذا كان له فعله في بعض الدول ومنها فرنسا التي كانت مرجّحة على نحو مسبق في إطاحة إمكان تأليفه الحكومة نتيجة الإصرار الذي كان يمارسه عون وفريقه، ولا يزالان، في اتجاه الطعن في أهلية الحريري خارجياً وداخلياً وكذلك في كل مجالسهم السياسية. وهي سياسة دعائية نجحت ولا سيّما حين عرقل رئيس الجمهورية تأليف الحكومة لـ13 شهراً بعد انفجار مرفأ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم