الأحد - 25 شباط 2024

إعلان

الانتماءُ شرَفُ الهوية

المصدر: النهار
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
لبنان
لبنان
A+ A-
 في المقال السابق: "الهوية؟ لبنان الوطن لا الدولة ولا السُلطة" ("أَزرار" 1178 - "النـهار"،  السبت 22 أَيَّار 2021)، فصَّلتُ الفرق بين الوطن (الإِرث الساطع محليًّا وعالميًّا ذي العُمق التاريخي) والدولة (المؤَسسات والإِدارات العامة ذاتِ العمل اليومي) والسُلطة (الجهازِ البشري الذي دورُهُ أَن يَخدم الدولة). في هذا المقال أَصل إِلى الانتماء، وهو شرف الهوية. فإِلى مَن ينتمي المواطن؟ إِذا انتمى إِلى الدولة، فالدولةُ هيكلٌ إِداريٌّ معرَّضٌ للتغيُّر في أَيِّ ظرف. وإِذا انتمى إِلى السُلطة، فالسُلطةُ مجموعُ أَشخاص متغيِّرين وفْق العهود والتحالفات والتقلُّبات السياسية، وتاليًا يُضطرُّ المواطن أَن يُواليهم فيغيِّرَ انتماءَه. وإِذا انتمى للهوية فالهويةُ لا تتغيَّر مع تغيُّر هيكلية الدولة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم