السبت - 20 تموز 2024

إعلان

التنافس الحادّ على رئاسة الحكومة!

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
 السرايا الحكومية (نبيل اسماعيل).
السرايا الحكومية (نبيل اسماعيل).
A+ A-
بالنسبة الى بعض المراقبين قد يشكل اشتعال التنافس الحاد بين الوزراء في الحكومة على موقع رئاسة الحكومة المقبلة مع العهد الجديد احد ابرز المؤشرات التي تدلل على ان طبخة الرئاسة الاولى باتت فعلا على النار وقد لا يتأخر نضوجها كثيرا على ضوء "التقدم" الاخير الذي احرزه الموفد الفرنسي اخيرا ولو ان الجميع اكد ثباته على مواقفه "راهنا" من دون اي تغيير.  المسألة المتعلقة بالاطلالة على رئاسة الحكومة ليست مرتبطة بالتأكيد بنضوج المواقف من انتخاب رئيس الجمهورية وهي ليست مبكرة او خارج السياق ما دامت طرحت منذ اشهر معادلة المقايضة بين موقعي رئيسي الجمهورية والحكومة قبل ان تذوي لمصلحة مبدأ عدم تجاوز الدستور وجواز اختصار صلاحيات النواب بتسمية رئيس الحكومة العتيد . ولكن الخلاف الذي خرج الى العلن بين وزير الداخلية بسام مولوي ومدير عام الامن الداخلي اللواء عماد عثمان كان من بين اخر الفصول او احدثها والتي يدرجها هؤلاء المراقبون من ضمن هذا السياق مع بدء حملات اعلامية للوزراء في الحكومة في شكل خاص على نحو مباشر وغير مباشر في مسعى لاثبات الاهلية للموقع والدور المستقبليين . وكان وزير الاقتصاد امين سلام تعثر بدوره على طريق اثبات اهليته للداخل والخارج للمنصب العتيد . ويندرج ذلك في اطار الحق الطبيعي لكل شخصية سنية تطمح الى تبوء...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم