الأحد - 26 أيار 2024

إعلان

بعد لقاء رعد وعون... ما سرّ العلاقة بين الطرفين؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
قائد الجيش.
قائد الجيش.
A+ A-
مع كل مستجدّ يطرأ في موضوع ملء الشغور الرئاسي وما يتصل به من صراعات وسجالات تتمحور حول التكهن لمن سيكون قصب السبق في الوصول الى قصر بعبدا، ثمة مَن يدفع مباشرة الى دائرة الضوء العلاقة بين "حزب الله" وقائد الجيش العماد جوزف عون على فرضية جدلية من شقّين ليستنتج الآتي: الاول، ان العماد عون أضحى قاب قوسين أو أدنى من عتبة القصر الرئاسي، وان ذلك بات متوقفاً على موقف الحزب.الثاني، ان العقل الباطني للحزب يستبطن كمية من الشكوك بشخص القائد ويضمر توجساً من توجهاته المستقبلية، الى درجة انه يُسمع في أروقة الحزب الداخلية ما مفاده اننا غير مستعدين لأن نُلدغ من جحر تجربة مشابهة لتجربة ميشال سليمان مرة ثانية.وبناء على هذا المشهد، ثمة من نجح في ان يُدخِل الى قاموس التداول السياسي اليومي "مشكلة مزعومة" اسمها العلاقة المتوترة بين الحزب وقائد الجيش، وان المشكلة هي واحدة من عوامل إطالة أمد الشغور الرئاسي الذي يلقي بثقله على المشهد العام في البلاد.لذا كان بديهياً أن يبرز أخيراً مَن يتساءل عن أسرار هذا التوتر في العلاقة بين الحزب وقائد المؤسسة العسكرية التي يشيد الجميع بأهمية دورها، واستطرادا ما الذي يمكن لهذا الحزب ان يفعله ليبدد هذا الاعتقاد أو يميط اللثام عن ملابساته ويوضح حقيقته؟ وفق أحد المقربين من الحزب فهو يعرف ان تسليط البعض الاضواء على هذه العلاقة بين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم