الجمعة - 06 آب 2021
بيروت 31 °

إعلان

الأمور فالتة و"المسكّنات" لا تنفع ...

المصدر: "النهار"
رضوان عقيل
رضوان عقيل
Bookmark
من احتفال عيد الميلاد ي الاشرفية. (مارك فياض).
من احتفال عيد الميلاد ي الاشرفية. (مارك فياض).
A+ A-
يطوي اللبنانيون الايام الاخيرة من السنة بصفحات من الحزن والحيرة من جراء ما تلقّوه منها من مآسٍ وانهيارات وازمات معيشية مفتوحة سترثها 2021 بأثار اكبر اذا استمرت اللعبة السياسية الداخلية في هذا المنحى من العناد وتشبّث الافرقاء بخياراتهم وإنْ على حساب المواطنين الذين لم يعودوا يقوون على المواجهة، الا اذا انطلقت ثورة شعبية مدروسة في بيروت والمناطق رفضاً لهذا الواقع المرير تحت عنوان "حزب الرغيف" بعيداً من أجندات سياسية خارجية.ولذلك يعيش المواطنون مأزقاً سياسياً صعباً تتجاوز ابعاده خلافات اللعبة الداخلية على الحكومة وشكلها وتوزيع الحقائب، بل يمكن القول ان الازمة امتدت وتفرعت وباتت تهدد الكيان. ولم تعد المسألة مرتبطة بوداع سنة واستقبال أخرى، وجُلّ ما يتمناه اللبناني ان تكون السنة الجديدة أقل وطاة وقسوة من السابقة ولو في ظل مسلسل لن يحسد على حلقاته من الانهيارات الاقتصادية والمالية. ان تناسل الازمات والمشكلات هذه قد يطول اكثر في انتظار إعادة ترتيب الاوضاع في لبنان والمنطقة. ولا يبدو ان هذا النوع من السياسات سيفضي الى بارقة أمل تشير الى قرب اجتراح جملة من الحلول على اكثر من صعيد. وكلما اشتدت وتيرة الضغوط بسبب عدم التوصل الى ولادة الحكومة وتخبط حكومة تصريف الاعمال في اكثر من ملف من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم