الجمعة - 01 آذار 2024

إعلان

في قلب الانهزام الحضاري

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
نساء أفغانيات خلال مظاهرة تطالب بحقوق أفضل للمرأة أمام وزارة شؤون المرأة السابقة في كابول (أ ف ب).
نساء أفغانيات خلال مظاهرة تطالب بحقوق أفضل للمرأة أمام وزارة شؤون المرأة السابقة في كابول (أ ف ب).
A+ A-
توحي بعض تصريحات قادة "طالبان" أنه يمكن أن ينفتح أو ينكشف في المستقبل القريب صراع بين تيارين داخل هذه الحركة: تيار أيديولوجي متشدد يريد الاستمرار بتطبيق صارم لمفهوم الحركة للشريعة الإسلامية، وهو من أكثر المفاهيم المعاصرة تخلفاً وظلامية قياسا بمفاهيم ليبرالية وحداثية للإسلام، وبين تيار يريد التركيز على بناء وضع أفغاني يسمح بعلاقات نفعية مع دول المحيط والعالم ولربما سمعنا قريبا من يسمّي هذا التيار: أفغانستان أولاً.على أي حال ومهما كانت السيناريوهات فلن تكون أفغانستان الآتية سوى بلد آخر من البلدان المأزومة في المنطقة كالعراق وباكستان ولبنان وإيران وسوريا ولربما أفغانستان أكثر من غيرها ستكون لاهثةً وراء دفع رواتب موظفيها الحكوميين في آخر الشهر!ذات يوم من تسعينات القرن المنصرم بلغ احتياط المصرف المركزي الباكستاني من العملات الأجنبية 17 مليون دولار! ليس في الرقم خطأ مطبعي: 17 مليونا وليس مليارا وصرّح به وزير الاقتصاد في حكومة بنازير بوتو الثانية في معرض وصفه لحجم العجز الذي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم