الثلاثاء - 16 نيسان 2024

إعلان

عون وباسيل يعودان إلى حضن "الممانعة"... "حزب الله" يخوض الانتخابات ضد "الأميركيين"!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
النائب جبران باسيل. (ترشيغية).
النائب جبران باسيل. (ترشيغية).
A+ A-
على مشارف الانتخابات النيابية، تفجرت الأزمات بين القوى السياسية، وظهر الانقسام اللبناني هذه المرة حول بيان الخارجية الذي يدين الهجوم الروسي على أوكرانيا. أطراف سياسية تبنت البيان، وقوى أخرى رفضته وتريد إصدار مواقف منحازة إلى روسيا في مواجهة الأميركيين واستثمارها في الداخل، سياسياً وانتخابياً. وجاء التعاطي اللبناني مع أزمة أوكرانيا ليفاقم الازمات ويزيد الفضائح التي لم تنته مع الموقف من المبادرة الخليجية الأخيرة التي قدمتها الكويت وكذلك مع ملف ترسيم الحدود والتخبط في الموقف من الخطوط، وهو ما سيزيد من حدة المواجهة على أبواب الاستحقاق الانتخابي، ويبرر لقوى تخرق النأي بالنفس أن ترفع السقف في مواقفها ضد دول المنطقة، خصوصاً "حزب الله" الذي بدأ بالتصعيد واتهام الأميركيين بالتدخل في الانتخابات وخوضهم المعركة مع فرقاء داخليين ضده.تنصّل رئيس الجمهورية ميشال عون، من بيان الخارجية، فيما تحدثت مصادرسياسية متابعة عن تحميله المسؤولية إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الخارجية عبد الله بوحبيب، وقد سارع رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل للاتصال بالسفير الروسي في بيروت، مؤكداً أن البيان لا يمثل موقفه ولا موقف عون. هذا التنصل يشير إلى عودة اصطفاف رئيس الجمهورية ضمن تيار الممانعة، على الرغم من مواقفه في الفترة الاخيرة والتي ذهبت إلى مسايرة الأميركيين، إن كان في ملف الترسيم أو غيره، وهو يصب في معادلة الممانعة المتحمسة للغزو الروسي والتي ترى فيه مواجهة مباشرة للولايات المتحدة وكسراً لهيمنتها.وبينما يترقب...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم