السبت - 15 حزيران 2024

إعلان

"أمّا أنا فأقول لكم..."

المصدر: النهار
المطران كيرلس بسترس
المطران كيرلس بسترس
Bookmark
يسوع نور العالم (تعبيرية).
يسوع نور العالم (تعبيرية).
A+ A-
 إنّ مختلف الأديان تعالج علاقة الإنسان في أبعادها الثلاثة: مع الله ومع سائر الناس ومع العالم. ما نقرأه في الإنجيل المقدّس على لسان الربّ يسوع المسيح هو تصحيح لما ورد في العهد القديم بالنسبة إلى هذه الميادين الثلاثة.  ففي عظة يسوع على الجبل جمع إنجيل متى بعض أقوال السيّد المسيح في هذه المواضيع الثلاثة. فيبدأ كلّ موضوع بالقول: "سمعتم أنّه قيل للأوّلين... أمّا أنا فأقول لكم". عبارة "قيل للأوّلين" تُشير إلى الشريعة الواردة في كتب العهد القديم أو إلى التقليد الشفويّ الذي كان يتناقله الكتبة وعلماء اليهود. ومعلوم أنّ الشريعة تعبّر، في نظر اليهود، عن إرادة الله، والتقليد الشفويّ هو تفسير لما ورد في الشريعة وتطبيقه على مختلف ظروف الحياة. فالسيّد المسيح، بقوله "سمعتم أنّه قيل لكم... أمّا أنا فأقول لكم"، لم يقصد إلغاء الشريعة بل إيصالها إلى كمالها. لذلك بدأ عظته بالقول: "لا تظنّوا أنّي جئتُ لأنقض الشريعة والأنبياء.  إنّي ما جئتُ لأنقض بل لأكمّل. فإنّي الحقّ أقول لكم إنّه إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول من الشريعة ياءٌ ولا خطّ حَرْفٍ حتّى يتمّ الكلّ". ثمّ يُضيف: "وإنّي أقول لكم إنّكم إنْ لم يَزِدْ بِرّكم على بِرّ الكتبة والفرّيسيّين فلن تدخلوا ملكوت...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم