الثلاثاء - 28 أيار 2024

إعلان

اتفاق أميركا – إيران يُفقِد السعودية بعض أهميتها!

المصدر: النهار
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
السعودية (أ ف ب).
السعودية (أ ف ب).
A+ A-
يبدو أن السياسة الخارجية للرئيس الأميركي جو بايدن أعادت طمئنة حلفاء بلاده وأصدقاءها وحتى دولةً ليست مصنّفة صديقة. يبدو في الوقت نفسه أنها أربكت أو حيّرت البلدان غير الصديقة ومعها دولتين صديقتين. هذا ما قاله متابع أميركي مزمن وجدّي جداً لأوضاع بلاده وسياساتها داخلاً وخارجاً لـ"الموقف هذا النهار" قبل أيام. أضاف: "الدولة غير الصديقة، بما أن رئيس روسيا فلاديمير بوتين صنّف بلادي وبريطانيا دولتين غير صديقتين، هي روسيا. لا أزال أعتقد أن تحركاته السياسية الخارجية فرضها عليه أو أملاها خوفه من إقدام "حلف شمال الأطلسي" على قبول دولة أوكرانيا عضواً جديداً فيه، وتالياً من اتخاذ الولايات المتحدة إجراءات عقابية في حقه وحق بلاده جرّاء تدخله في انتخاباتنا، كما جرّاء القرصنة الإلكترونية الضخمة التي قامت بها إدارات عدّة في حكومته لعدد من المؤسسات الأميركية. من شأن ذلك دفع واشنطن الى الرد بالطريقة نفسها في انتخاباته الرئاسية المقبلة. بوتين أساساً غير شعبي داخل بلاده على الأقل في المرحلة الراهنة، وقد ارتكب في رأيي خطأً كبيراً بوصمه المعارض الأول له في الداخل نافالني كما المعارضة الروسية بمجملها بالمتطرفين. وقد دفعه ذلك الى إعلان أميركا دولةً غير صديقة ويعني هذا استحالة إقدام أي مواطن روسي على العمل معها أو لها في مكاتبها الديبلوماسية والقنصلية، كما مع مؤسسات أميركية أعمالية خاصة تعمل في بلاده. لا أعرف إذا كان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم