الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

"حزب الله": لا "مشجعات" بعد تسمح للحريري بالتأليف و"حراك" بعض القوى مجرد صخب في الوقت الضائع

المصدر: النهار
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
الرئيس سعد الحريري (نبيل اسماعيل).
الرئيس سعد الحريري (نبيل اسماعيل).
A+ A-
 تسمح الجهات القيادية في "حزب الله" المولجة متابعة موضوع تأليف الحكومة الموعودة، لنفسها بالزعم انها لم تفاجأ بأمرين اثنين في مسار الامور مذ انطلق قطار التأليف قبل ما يقارب الاشهر الاربعة: الاول: انسداد الافق على هذا النحو في وجه مساع مكثفة لاستيلاد الحكومة الموعودة، وهو امر يبدو مفتوحا ويصعب تحديد سقف زمني له.الثاني: ارتفاع وتيرة الضجيج والصخب السياسي  الذي تبادر بعض القوى الى افتعاله وجعله امرا واقعا يُحسب له الحساب، إما في وجه العهد وإما في وجه "حزب الله". لم يكن استشراف الجهات عينها وفق ما تقوله يحتاج الى مساحة كبرى من الشطارة والقدرة على التبصر لكي يتوصل المتكهنون والراصدون الى استنتاج مبكر  بوصول الرئيس المتصدي لتأليف الحكومة المنتظرة، الى هذا المستوى من العجز عن انجاز ما تعهّد إنجازه  ووعد بتأديته خلال وقت قياسي، وهو "حكومة مهمة" من اختصاصيين مستقلين تتصدى لمهمة وقف الانهيار اولا وتمهد لعملية انقاذ ممكنة.  وانطلاقا من هذا الاستشراف، تكشف الجهات عينها ان السيد حسن نصرالله بعث الى الرئيس سعد الحريري، وبمجرد ان ظهر على احدى قنوات التلفزة ليعلن انه صار مرشحا "شرعيا وحصريا" للعودة رابعة الى سدة الرئاسة الثالثة، برسالة شفهية عبر قناة الاتصال الدائمة بينهما، جوهرها نصيحة تقوم على الآتي: أنِ اعتزل هذه المهمة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم