الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

التقاطع بين تنحّي الحريري والمذكّرة الخليجية

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
الرئيس سعد الحريري (نبيل إسماعيل).
الرئيس سعد الحريري (نبيل إسماعيل).
A+ A-
في مكان ما ثمّة تقاطع بين زيارة وزير الخارجية الكويتي حاملاً مذكرة خليجية حول إجراءات إعادة بناء الثقة مع لبنان، وتعليق الرئيس سعد الحريري العمل بالحياة السياسية والعزوف عن خوض الانتخابات النيابية المقبلة. نقطة التقاطع بين الحدثين، هي المشكلة المديدة التي تتسبّب بها سيطرة "حزب الله" على القرار السيادي في البلد، والذي أشار الحريري بشكل أو بآخر الى أن التسويات (مع "حزب الله") هي التي كانت تمنع نشوب الحرب الأهلية في لبنان. بمعنى آخر، إن "حزب الله" وسلاحه، ووظيفة السلاح كانت دائماً الوجه الآخر لاحتمال نشوب حرب أهلية. فـ"حزب الله" الذي يمتلك السلاح، وقد استخدمه في الداخل ولا يزال لإخضاع لبنان، لم تكفه التسويات للعزوف عن التمدّد والهيمنة. انتهى الأمر بأن خرج سعد الحريري من الساحة بعدما توصّل الى قناعة بأن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم