الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

الخارج يتدخّل لكن ماذا عن اللبناني؟

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
تعبيرية (حسن عسل)
تعبيرية (حسن عسل)
A+ A-
لم يكن حديث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أدلى به للزميلة رندة تقي الدين وهو في طريق عودته من مؤتمر "بغداد-٢ للتعاون والشراكة" الذي عُقد مطلع الأسبوع في الأردن عن المقاربة الفرنسية للأزمة اللبنانية يهدف الى إبراز موقف فرنسي جديد بالرغم من أن ماكرون لا يتوانى عن التهيئة لمبادرات جديدة بالنسبة الى لبنان. ولعل أهم ما يمكن فهمه من كلام الرئيس الفرنسي أن ثمة مشكلة ذات وجهين بالنسبة للواقع اللبناني، أولهما أن اللبنانيين لا يفعلون ما يقع على عاتقهم من أجل مساعدة أنفسهم، وثانيهما أن المحور العربي الذي تمثله المملكة العربية السعودية لا يزال متردّداً في التعاطي بالملف اللبناني، فيما يظهر العامل الإيراني عبر "حزب الله" أكثر ديناميكية. طبعاً ليس دور العرب أن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم