الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

البلطجة الدستورية تنتصر

المصدر: النهار
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
صورة للرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله
صورة للرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله
A+ A-
بصرف النظر عن مآل مبادرة الرئيس سعد الحريري التي قدمها تحت شعار "تجرّع السُّم" مرة جديدة، واحتمال قيام الحكومة المنتظرة من الجميع في لبنان، وفرنسا، وبصرف النظر عن الكلام "المشجع" الذي صدر عن رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي نُقل عنه خلال "لقاء الأربعاء" النيابي قوله "ما بقا فينا نتحمل"، في إشارة الى انه (أقله بري) يريد ان يبني على مبادرة الحريري التي تنازل فيها عمليا عن مبدأ المداورة، وإن يكن أرفقها بشرط "لمرة واحدة وأخيرة"... يمكن القول ان القطار الحكومي قد يقلع  بعدما "نجح" الفرنسيون، وتحديداً الرئيس ايمانويل ماكرون، بالخضوع لـ"بلطجة" "حزب الله" وحركة "امل" على الدستور والتوازنات، ناقلاً ضغوطه من جبهة "ثنائي التعطيل" المستتبع للخارج الى جبهة المتمسكين بالنصوص الدستورية، والرافضين ان يتم تغيير النظام تحت سطوة السلاح، على قاعدة ان من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم