الخميس - 30 حزيران 2022
بيروت 26 °

إعلان

أصواتنا أقوى وأمضى من أي سلاح آخر؟

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
A+ A-
لم تتعب جامعة القديس يوسف من دعساتها الاستقلالية السيادية، وهي إن استكانت عن "الشغب"، بعد رئاسة الأب سليم عبّو لها في ظل الوصاية السورية، وهو الذي أقلق الاحتلال وعملاءه، وبعد تبدل الاحوال، ها هو رئيسها الحالي الأب سليم دكاش يستعيد النفَس المقاوم، ويعطي المقاومة بُعدًا أبعد من السلاح الذي ليس به تبنى المؤسسات وتزدهر الاوطان، وإن يكن ضرورة لعمل عسكري مقاوم تقتضيه الضرورات. يوم غاب دور المؤسسات، تصدّت الجامعة، الامينة على رسالة لبنان، لهذا الغياب، ويوم انتظمت الدولة ما بعد الانسحابين الاسرائيلي والسوري، استكان القيّمون على الجامعة اليسوعية الهوية والطابع والطبع. اليوم تستشعر الجامعة اليسوعية الخطر مجددًا، وترفع الصوت مجددًا، وصوتها ينذر بفداحة المشكلة التي نعرفها جميعًا،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم