الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

الطاقم الحاكم لا يخشى عواقب تطيير الانتخابات

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
جلسة لجلس النواب (نبيل إسماعيل).
جلسة لجلس النواب (نبيل إسماعيل).
A+ A-
لغاية اليوم لا يمكن لعاقل ان يجزم بحصول الانتخابات النيابية في موعدها. حتى الذين يعتبرون ان الانتخابات هي مطلب داخلي ودولي، وان الطرف الأقوى على الساحة السياسية والأمنية في البلاد، أي "حزب الله"، له مصلحة في إتمام الانتخابات التي يريد ان يجدد عبرها شرعيته، هؤلاء لا يمكنهم ان يقطعوا الشك باليقين. فلمواعيد الانتخابات النيابية في لبنان تاريخ طويل من التجارب المُرة، فقد أُجّلت اكثر من مرة تارة بحجة الحروب التي اشتعلت في سبعينات القرن الماضي، وطورا بحجة الازمات السياسية بعد انقلاب "حزب الله" على حكومة الرئيس سعد الحريري عام 2011. في الانتخابات المقررة في الخامس عشر من أيار المقبل حظوظ متساوية بين إتمامها، أو تأجيلها. وأسباب التأجيل معروفة تماما مثل الاعذار التي يمكن ان تُساق...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم