الأربعاء - 19 حزيران 2024

إعلان

"المفاجأة" التي يعدّها باسيل قبل 31 تشرين الأول؟

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
جبران باسيل.
جبران باسيل.
A+ A-

لا يمر يوم تقريبا، من دونتكون لرئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل مواجهة سياسية التيصارت حاليا محصورة بحقليّ رماية هما : رئاسة الحكومة و"القواتاللبنانية." ويمكن للمرء ان يعود الى الوراء قدر ما يشاء بعد الانتخاباتالنيابية التي جرت في أيار الماضي، ليجد ان باسيل مشتبكا سواء مع رئيس الحكومة نجيبميقاتي، أو مع رئيس حزب "القوات" سمير جعجع. فهل هناك من هدف واضح لسلوكرئيس "التيار" الذي هو في الوقت نفسه حزب العهد؟

الإشارة التي وردت حلالانتخابات النيابية الأخيرة، تحمل دلالة لما قبلها، وتحديدا الإفطار العلني الذي أقامه الأمين العام لـ"حزبالله" السيد نصرالله في شهر رمضان الماضي والذي سبق بفترة قصيرة الانتخابات.في ذلك الإفطار، الذي ما زالت أوساط إعلامية قريبة من الحزب تعود اليه الى يومناهذا ، جمع نصرالله الى مائدته النائب باسيل ورئيس تيار "المردة" سليمانفرنجية. وكان الهدف المعلن للقاء هو إعادة الحرارة الى العلاقات بين الحليفيّنالمسيحيين الرئيسيين للحزب عشية الانتخابات كي يجري تحسين ميزان القوى للفريق الذييتزعمه الحزب. أما الهدف المضمر، فكان ترتيب الأجواء بين باسيل وفرنجية قبل بلوغإستحقاق الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها حليفا الحزب . وما يهم الأوساطالإعلامية المشار اليها هو القول، ان "حزب الله" ليس في وارد تقديمضمانات...

ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم