السبت - 28 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

لا أخجل من كوني لبنانيًّا أخجل من كونهم بشرًا ولبنانيّين

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
أخجل من هؤلاء، لوحة لمنصور الهبر.
أخجل من هؤلاء، لوحة لمنصور الهبر.
A+ A-
أخجل من كوني أنتمي إلى البشر. لأنّي أربأ بنفسي أنْ أكون أنتمي إلى "الجنس" نفسه الذي يتحدّر منه الحكّام اللبنانيّون وسكّان الطبقة السياسيّة اللبنانيّة.لأخجل في المطلق من أنْ ينتمي إلى "الجنس" نفسه، قاتلٌ وقتيل؟ آدميٌّ وغير آدميّ؟ شريفٌ وغير شريف؟ خسيسٌ وغير خسيس؟ سارقٌ وغير سارق؟ مرتشٍ وغير مرتش؟ خائنٌ وغير خائن؟ حرٌّ وغير حرّ (بإرادته)؟فكيف لا أخجل على مستوى الواقع اللبنانيّ، من أنْ ينظر إليَّ العالم بالطريقة (المحتقِرة) التي ينظر فيها إلى مسؤول لبنانيّ، إلى زعيم حزب، إلى رئيس ميليشيا، إلى حامل سلاح غير شرعيّ، إلى قاتلٍ علنيّ، إلى سارق أموال الناس، إلى مهرِّب دواء، إلى قطّيع طرق، إلى نائب، وزير، رئيس، حاكم، وإلى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم