السبت - 10 حزيران 2023
بيروت 27 °

إعلان

نُصوص في خدمَة لُصوص

المصدر: النهار
روني ألفا
روني ألفا
Bookmark
نُصوص في خدمَة لُصوص
نُصوص في خدمَة لُصوص
A+ A-
ورَقَتا نَعِيٍّ شرَمتُ الأسبوعَ الفائِت طَرَفيهما كعلامَة تَبليغ ناجِحَة. ورقَة تَنعي القَضاء وأخرَى  الدّولَة. لا ضرورَة لإحياء شَعائر اللطم والنّواح. موتُ الفَقيدان كانَ متوقّعاً ولا يُفترَض أن يَفجِعَ أحَد. كنّا نقولُ قبلَ إنفِجارِ المرفأ أنَّ القَضاءَ مسيَّسٌ مُنَزِّهينَ قلَّةً قليلَة مِن قضاةٍ قوسُ محاكِمِهِم أعلَى مِن أقواس نَصر السياسَة.  بعد الإنفِجار وما آلَت إليه ظروف تنحيَة قاضي تَحقيقٍ وتَعيينِ آخَر صرنا على شَفير بأنَّ القَضاءَ تحوَّلَ شانُه شأنَ أغلَب الإدارات العامَّة في لبنان إلى إدارةٍ تآكَلَها جِنزار التبعيَّة وصارَت في مَصاف المُقتَنى تملِكها السياسَة تبيعُها في صفقات تَبادل المَصالِح وتؤجِّرُها غبّ الطلَب لتصفيَة حِسابٍ أو كسبِ مودّةٍ أو تَحقيقِ أرباح. القَضاء في  لبنان بعدَ القِطاع المَصرِفي وقِطاع المرفأ انفجَر بمادّة أشدّ تشظيّاً من النيترات. فجّرته عِصابات في السلطَة عاثَت فساداً وإفساداً.ماتَ القَضاء أو كاد.هذا ليسَ مضبَطَة إتِهام ضدّ أحَد. نِظامُنا يعاني مِن خطأ كروموزومي...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم