الإثنين - 18 تشرين الأول 2021
بيروت 25 °

إعلان

"كآبة المنظر"

المصدر: النهار
سمير عطالله
سمير عطالله
Bookmark
محيط الاهراءات في مرفأ بيروت (تصوير نبيل اسماعيل)
محيط الاهراءات في مرفأ بيروت (تصوير نبيل اسماعيل)
A+ A-
 كتب الزميل فؤاد مطر في "الشرق الأوسط"، الثلثاء الماضي، يقارن بين ما جرى في الأردن غداة وفاة سبعة من مرضى كورونا، بسبب نقص الاوكسيجين في مستشفى السلط، وبين ما جرى في لبنان، بعد انفجار المرفأ، الذي قتل 215 لبنانياً، وجرح ستة آلاف، وشرّد 300 ألف، وأوقع خراب الزلازل المريعة. في الأردن، ذهب الملك عبدالله الثاني بنفسه الى المستشفى الهامل، واستقال وزيران، واهتزت الحكومة. هنا، في دياركم السعيدة، لم يرسل احد مندوباً عنه، يؤاسي العراة والمرتعدين والجوعى والخائفين. حضر اليهم فقط المحسنون والذين في قلوبهم رحمة وفي نفوسهم نخوة وشهامة. لحظة الانفجار، كنتُ في مبنى "النهار"، على 500 متر من العنبر 12، عندما سمعت دوياً صاعداً من جهنم، لكنني سوف اقرأ في "در شبيغل" بعد ايام، ان التموجات الصوتية للانفجار، سُجّلت في برمودا، شمال الاطلسي، وفي كيب فيردي، في وسطه. أما الارتجاجات، فسُجلت في تونس. وفي كازاخستان. أي شمال افريقيا وآسيا الوسطى. الانفجار الذي سُجلت تردداته في شمال الاطلسي، سارع رئيس الجمهورية يعلن منع التحقيق الدولي فيه لأنه بطيء، وعيّنت له الدولة قاضيَ تحقيق واحداً، وكأنه انفجار لغم منسي في الجنوب. فوق مصيبة الضحايا، اهانتهم. واهانة الناس. وإهانة أجمل حواضر المتوسط. أما الوطن نفسه فكانوا قد قالوا من قبل، ان دستوره نتن وعفن. وما عاد يميّز الفرق بين الذل والإهانة. وفيما لبنان غارق في الدول الكبرى، والوساطات الكبرى، والمماحكات الصغرى، مرّ به حدث بسيط لا اهمية له في زحمة هذه الأهميات: كارلوس اده يستقيل من المكتب السياسي في "الكتلة الوطنية"، بعد استقالته من عمدتها، خلفاً للعميد التاريخي. بالكاد كان نبأ صالحاً للنشر في بلد يترقب مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي، وذيول حريق نطنز، ومخاوف ما جرى في الأردن من أحداث وغموض. ونحن بماذا نحلم، عدا التحقيق الجنائي والفاريز واليعازر، نحلم، مولانا، بحكومة لا يكون فيها تفسير القانون في يد راوول نعمة. أما في يد مَن تكون وزارة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم