الأربعاء - 25 تشرين الثاني 2020
بيروت 22 °

إعلان

الحكومة والميثاقية: كلام آخر

المصدر: النهار
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
عام على ثورة 17 تشرين (نبيل اسماعيل).
عام على ثورة 17 تشرين (نبيل اسماعيل).
A+ A-
 لا يمكن التنكر لأكبر حزبين مسيحيين في أي تركيبة وزارية مقبلة، ومعهما رئيس الجمهورية المسيحي الماروني، وذلك احتراماً للتوافق الذي يقوم عليه لبنان، لان كل عمل مماثل يراكم الاخطاء التي تقود الى عدم استقرار في البلاد. ولا يمكن التمييز في التعامل ما بين الطوائف والمذاهب، كأن يفرض الثنائي الشيعي أمر حصوله على وزارة المال، وان يسمّي وزراءه في الحكومة المقبلة، من دون ان يحظى المسيحيون، أو الدروز، بالفرصة ذاتها، فيسمي رئيس الحكومة، بما هو ضامن للحصة السنّية، اسماء لا تمثل كيانات المسيحيين. لكن عدم إشراك الأحزاب المسيحية يصبح واقعاً تفرضه معطيات عدة. اولها، ان "التيار الوطني الحر" لن يسمي الرئيس المكلف تأليف الحكومة، وبالتالي لا تحق له المطالبة بحصة وزارية في حكومة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم