السبت - 24 شباط 2024

إعلان

هل المطلوب رئيس مسيحي ضعيف؟

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
أعلام لبنانية في باحة القصر الجمهوري (نبيل اسماعيل).
أعلام لبنانية في باحة القصر الجمهوري (نبيل اسماعيل).
A+ A-
سقطت مقولة "الرئيس القوي" مع تجربة الرئيس ميشال عون التي تمضي الى نهاية غير سعيدة له شخصياً، ولتياره "الوطني الحر" الذي حلم بإصلاح وتغيير يتحققان مع بلوغ قصر بعبدا، ولمناصرين ومؤيدين اعتبروا انه فرصة حقيقية للبلد، لكن آمالهم سرعان ما تبددت وخسر "التيار" اصوات هؤلاء في كل استحقاق. النهاية غير السعيدة الأهم، اصابت البلد ككل، اذ بعد فراغ لعامين، لم يتمكن العهد من ملء هذا الفراغ الذي تمنى كثيرون لو استمر بدل الانحدار السريع الذي اصاب لبنان على كل المستويات. وكان الراحل جان عبيد يردد تكرارا ان الرئيس القوي ليس بعضلاته او بعدد اتباعه، وانما بحكمته ورجاحة عقله وقدرته على التوفيق بين المتناقضات التي تحكم البلد بعد فهم الواقع اللبناني بشكل دقيق، اذ ان كل تغيير لا ينطلق من فهم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم