الخميس - 30 حزيران 2022
بيروت 26 °

إعلان

ليس العهد وحده مسؤولا

المصدر: النهار
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
الرئيس ميشال عون
الرئيس ميشال عون
A+ A-
 أخطأ العماد ميشال عون كثيراً، عندما ربح الرئاسة وخسر نفسه. طمح الى كرسيّ بعبدا، فدخل في تسوية لم يُكتب لها النجاح. وكيف تنجح اذا كانت تعارض تطلعاته، او على الاقل ما كان يعلنه؟ فعهده من أفشل العهود التي سيسجّلها التاريخ اللبناني. وصورة الرئيس القويّ تهاوت إلى غير رجعة، وتيار الاصلاح تحوّل تيار الدفاع عن النفس، والعهد شُلّت قدرته على المبادرة، وفقد المجتمع المسيحي قبل اللبناني الثقة فيه، وتلاشى الأمل به. صار تيار ميشال عون، الثوري، الرافض، المناضل، حزباً كباقي الأحزاب، شريكاً في السلطة مدّعياً العجز عن التغيير وعن الفعل، مكتفياً بردة الفعل. كأنه كان يأمل بالحكم وحيداً، وهذا خطأ أكيد، إذ إنّ التغيير يتطلّب أيضاً توافقاً، أو يكون بالثورة، بالانقلاب، فلا يفتح اصحابه معارك دونكيشوتية، وجبهات مع الجميع من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم