الجمعة - 21 حزيران 2024

إعلان

دولتان نوويّتان في النظام الإقليمي الثلاثي المُرتقب

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
هناك عاملان مشتركان يجعلان من إيران الإسلاميّة حُكماً عضواً في النظام الإقليمي الجديد المُرتقب في الشرق الأوسط إلى جانب إسرائيل. الأوّل والأكثر أهميّة هو أنّ الثانية لم تعُد الدولة النوويّة الوحيدة في المنطقة. وهو الأمر الذي أعطاها منذ نجاحها في إنتاج سلاحها النووي قبل عقود التفوّق العسكري الثابت وربّما الدائم على الدول العربيّة وعلى الدول الإسلاميّة غير العربيّة. يُضاف إلى ذلك طبعاً تفوّق قوّتها العسكريّة التقليديّة على تنوّعها ومنذ نشوئها بعد الرعاية الأوروبيّة ثمّ الأميركيّة الاستثنائيّة لها. إذ مكّنها ذلك من جعل جيشها الأحدث في المنطقة جرّاء تدفّق الأسلحة الحديثة والمتطوّرة في استمرار عليها. ربّما يكون أحد أسباب هذا الموقف الأوروبي ولاحقاً الأميركي اعتبار إسرائيل قاعدة عسكريّة كبيرة وقويّة لهما في منطقة مهمّة استراتيجيّة أوّلاً بموقعها الجغرافي ثمّ بثرواتها الاستراتيجيّة وأهمّها النفط والغاز. فالجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة لا بُدّ أن تُصبح دولة نوويّة في مرحلة غير بعيدة. ذلك أنّها بدأت، ومنذ ارتياحها بعد انتهاء حرب الخليج الأولى التي سبّبها غزو عراق الراحل صدّام حسين لها عام 1980، عمليّة إعادة بناء ما دمّرته الحرب، وعمليّة بناء مؤسّسات دولتها...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم