الخميس - 30 حزيران 2022
بيروت 26 °

إعلان

الساحة السنّية المشرّعة على تطورات

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
مناصرو "تيار المستقبل" في ذكرى 14 شباط (نبيل إسماعيل).
مناصرو "تيار المستقبل" في ذكرى 14 شباط (نبيل إسماعيل).
A+ A-
لم يكن سعد الحريري القائد التاريخي للسنّة، لكنه كان وريث زعامة سياسية أثّرت كثيراً في مجرى الحياة السياسية اللبنانية، وفي تطور الحالة السنية بدرجات متفاوتة، وفق ما كانت تسمح به الإرادة السورية العليّة زمن الوصاية المباشرة على لبنان.واذا كان غياب الرئيس رفيق الحريري أحدث زلزالاً، ليس على مستوى السنّة فقط، وليس على مستوى لبنان فقط أيضاً، بل على مستوى المنطقة ككل، (علماً أن بعض اغتياله كان لسبب كبر حجمه وتوسّع أدواره)، فإن انكفاء الرئيس سعد الحريري ترك فراغاً على مستويات عدة أيضاً. فهو، رغم التباعد في وجهات النظر مع "حزب الله"، وتناقض المشروعين، كان مؤمَن الجانب، وكان معتدلاً، وكان حوارياً، وكان رافضاً للفتنة، وقد وفّر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم