السبت - 15 حزيران 2024

إعلان

حرب روسيا على أوكرانيا هي حرب الاستبداد على الديموقراطية؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الحرب الروسية الأوكرانية (أ ف ب).
الحرب الروسية الأوكرانية (أ ف ب).
A+ A-
عاد الضوء الى العلاقة الجدّية البادئة بين روسيا والسعودية من جرّاء تجدّد الجهود الناجحة لرفع أسعار النفط ودور وليّ عهد الثانية الأمير محمد بن سلمان في التوصّل الى صفقة مفاجئة في شهر أيلول الماضي أطلق بموجبها أسرى حرب بعضهم أميركي وبريطاني قُبض عليهم في أوكرانيا. وتوسّعت العلاقات بين الكرملين والسعودية ودول أخرى في مجلس التعاون الخليجي بعد زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز موسكو عام 2017. أما دوافع التقارب الروسي – الخليجي فكان أبرزها رغبة المنطقة في الحد من وهن العلاقات الأمنية الأميركية معها بعدما ركزت جلّ اهتمامها على آسيا وازداد إنتاجها من النفط والغاز. علماً بأن هناك صفة مشتركة بين دول مجلس التعاون وروسيا هي تفضيلها القوي للحكم الاستبدادي أو التسلّطي. لكن ذلك على أهميته لا يعني أن روسيا واللاعبين الإقليميين تموضعوا من أجل جعل الكرملين مزوِّداً أولاً للأمن في الخليج "الفارسي" بدلاً من الولايات المتحدة. التناقض في المواقف من روسيا يشرح سبب اختيار عرب الخليج عدم الاصطفاف مع التحالف الأميركي – الأوروبي الهادف الى معاقبة روسيا منذ بداية حربها على أوكرانيا. وحدهما الكويت وقطر أدانتا علناً حرب الرئيس بوتين. أما الإمارات العربية المتحدة فامتنعت وهي العضو في مجلس الأمن عن التصويت على مشروع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم