الثلاثاء - 17 أيار 2022
بيروت 20 °

إعلان

العقوبات الأميركية تطارد باسيل بعد لقائه نصرالله

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
رئيس "التيار الوطني الحرّ" النائب جبران باسيل.
رئيس "التيار الوطني الحرّ" النائب جبران باسيل.
A+ A-
سيمر وقت، قبل معرفة من هم الرابحون ومن هم الخاسرون نتيجة التطورات الداخلية الأخيرة المتعلقة بلجم الدولار ومعاودة مجلس الوزراء جلساته بجدول اعمال يضعه عمليا الثنائي الشيعي. لكن ذلك لا يمنع من رؤية أسم رئيس "التيار الوطني الحر" على لائحة الخاسرين لإسباب سيجري تبيانها تباعا.لم يكن خافيا خروج العتب المتبادل بين "التيار" وبين "حزب الله" الى العلن في الساعات الماضية. طبعا، لا يمكن الاكتفاء بالجانب الإعلامي من هذا التعاتب كما ورد في مقدمة النشرة المسائية مساء الاحد الفائت لقناة "او تي في " الناطقة باسم "التيار" إذ قالت :" بعد اثنين وثلاثين عاما على الطائف، وبدل تطبيق الدستور والحفاظ على المؤسسات، صار الانجاز عقد جلسة، ولو مشروطة، لمجلس الوزراء." وقولها أيضا :"بعد اثنين وعشرين عاما على التحرير، وبدل صون السيادة والكرامة والاستقلال، صار الانجاز ترجمة تفاهم دولي وإقليمي ما على الساحة المحلية، لا أكثر ولا أقل."في المقابل، كان لافتا ما أوردته صحيفة "الاخبار" في عدد الاثنين نقلا عن مصادر الحزب من زد على اتهامات باسيل المباشرة، وسألت:"عندما أصرّ حزب الله على ترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية، ألم يكن يساعد في بناء الدولة؟" غير ان هناك ما لا يبوح به الجانبان في العتب...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم